عاجل

عاجل

البنوك المركزية العالمية وموسم المفاجئات

برنامج أعمال الشرق الأوسط في موسمه الجديد يسلط الضوء على الاحداث الاقتصادية العالمية التي تؤثر على اقتصاد المنطقة العربية في كل اسبوع دالين حسن تستضيف نور الدين الحموري كبير استراتيجيي الاسواق في اي د

تقرأ الآن:

البنوك المركزية العالمية وموسم المفاجئات

حجم النص Aa Aa

مرحبا بكم في بداية الموسم الجديد من برنامج أعمال الشرق الأوسط والذي نتطرق فيه لأهم الأحداث الاقتصادية العالمية التي تؤثرعلى منطقة الشرق الاوسط.
لذلك نتعمق بدراسة وتحليل المتغيرات في العالم التي بدورها تشكل عاملا اساسيا في تغير ملامح خارطة الاقتصاد في الشرق الاوسط .
هذا الاسبوع نناقش قرارات البنوك المركزية العالمية خلال الشهر الاول من عام 2015.
صدمات شبه يومية تلقتها الاسواق المالية من البنوك المركزية، بعد تخفيضها أسعار الفوائد على الودائع.

البنوك المركزية:موسم التغيرات المفاجئة

شهر مليء بالاحداث بقطاع المصارف، البعض منها كان متوقعا والبعض الاخر كان بمثابة تسونامي صادم.
قرار مفاجئ اتخذه البنك الوطني السويسري بتخليه عن ربط عملته باليورو في الخامس عشر من يناير / كانون الثاني.
كسر سقف عملة اليورو التي بدأت في العام 2011، ادى الى ارتفاع قيمة الفرنك السويسري حوالي 30 % مقابل اليورو.
بعد أسبوع واحد، بنك انجلترا صوت بالاجماع على إبقاء أسعار الفائدة دون تغيير للمرة الاولى منذ يوليو تموز/ الماضي.

وذلك بسبب تراجع معدل التضخم في بريطانيا لادنى مستوى له منذ ١٤عاما، فتحرك المسؤولون بشكل سريع لاتخاذ قرار عاجل .
منذ نهاية العام الماضي كان من المتوقع أن يعلن البنك المركزي الاوربي عن برنامج تحفيز كمي، وبالفعل أعلن / ماريو دراغي/ تبني رئيس البنك المركزي الاوربي في ٢٢ يناير هذه السياسة التحفيزية ، ولكن المبلغ الذي أعلنه دراغي فاق التوقعات. ستون٦٠ مليار يورو ستضخ شهريا، وذلك اعتبارا من شهر مارس/ آذار ٢٠١٥ ولغاية شهر سبتمبر / أيلول ٢٠١٦.
أما البنك الفيدرالي الامريكي فقد تابع مسيرة التأجيل وأشار آلى انه سيتحلى بالصبر فيما يتعلق برفع اسعار الفائدة .
جانييت يلين، رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي آشارت في مؤتمرها الصحفي الاخير في الثامن والعشرين من شهر يناير الماضي، أشارت إلى أن كلمة الصبرتعني تأجيل القرار اجتماعين على الاقل .
وانتهى الشهر الحافل بالاحداث مع تخفيض البنك المركزي الروسي معدل الفائدة الرئيسي علي غير المتوقع الى ١٥٪

تساؤلات عديدة تطرح اليوم هل هذه التحركات هي دلالات سلبية لمرحلة قادمة أم بداية انفراج منتظر ؟

دالين حسن، يورونيوز:“لمناقشة تداعيات قرارات البنوك المركزية، ينضم الينا نور الدين الحموري كبير استراتيجيي الاسواق في اي دي اس سيكوريتز ابوظبي – مرحبا بك نور :
“رأينا تأثير لعبة الدومينو على أهم البنوك المركزية العالمية خلال الشهر الماضي و اتخاذها لقرارات مفاجئة،بداية في سويسرا وصولا الى روسيا هل ما حدث هو فقط نتيجة لهبوط أسعار النفط ، وتباطؤ النمو ، أم هناك عوامل أخرى ؟”

نور الدين الحموري:“هناك عدة عوامل، الاول هو تباطؤ الاقتصاد العالمي منذ النصف الثاني من العام الماضي, والذي لم تنظر اليه البنوك المركزية بشكل مفصل, بل كانت تعتقد انه مؤقت فقط, ومع انخفاض اسعار النفط, زادت الامور سوءاً لتصل الامور على ما هي عليه الان, لكن الاهم من ذلك كله, انه لم يتم حل المشكلات الرئيسية والجذرية في الاقتصاد العالمي وهي الديون السيادية والتي لازالت في ارتفاع كبير ووصل الى اعلى من ما كانت عليه خلال الازمة المالية العالمية, لذلك قد تستمر الامور بمزيد من السوء خلال العام الجاري.”

دالين حسن، يورونيوز:“ما هي المخاطر المترتبة على تخفيض سعر الفائدة على الودائع ، برأيك هل تعتبر هذه الخطوة بداية لايام سوداء مقبلة عليها الاسواق؟
إن كنت تذكرين, كنا قد حذرنا في الموسم الماضي ان الامور لا تتجه كما تشتهي البنوك المركزية, وفجأة تغير الحال بالفعل لنشهد حالة من الهلع من البنوك المركزية من خلال تدخل كل بنك على حدى دون التنسيق في ما بينهم, وهذه هي حرب العملات القائمة حالياً. ونعم, قد نكون مقبلين على فترة سيئة خلال العام الجاري, حيث ان تخفيض معدلات الفائدة على الودائع يعتبر اشارة واضحة بأن الاقتصاد العالمي مقبل على ركود جديد, والبنوك المركزية تحاول قدر الامكان ان توقف الوصول الى هذه الحالة.

دالين حسن، يورونيوز:” لنلق نظرة على الشرق الاوسط، كيف كان آثر قرارت البنوك على اسواق المنطقة، هل يمكن أن نرى تحركات مماثلة ؟

نور الدين الحموري :“الشرق الاوسط كان له نصيب بالتأكيد حيث شهدنا حالة من عدم اليقين في الاسواق ايضاً كما شهدت بعض الاسواق تخبطاً كبيراً, خصوصاً مع الاعلان عن نتائج بعض الشركات القيادية والتي اظهرت نتائج بخيبة امل من جديد, بالاضافة الى الاعلان عن تأجيل بعض المشاريع بسبب انخفاض اسعار النفط ايضاً. لا نعتقد ان يكون هناك تحركات كبيرة من البنوك المركزية في المنطقة العربية في أي وقت قريب, إلا في ما لو كان لدينا أي تدخل غير متوقع من البنك الاحتياطي الفدرالي الامريكي والذي سيؤدي بطبيعة الحال الى تدخل البنوك العربية بسبب ارتباط العملات العربية بالدولار الامريكي بشكل دائم.”

Business Snapshot بيزنيس سناب شوت ، هي لقطات من عالم الاعمال تأخذنا اسبوعيا الى أماكن مختلفة لنشاهد معا لمحات من اقتصادها وحركة الاعمال فيها من الامارات العربية المتحدة بزينيس سناب شوت منحت دولة الامارت العربية المتحدة شركة توتال الفرنسية امتياز شركة ادكو لحقول النفط البرية في أبوظبي لمدة اربعين عاما.

توتال تخفض نفقاتها بعد حصولها على امتياز أداكو لمدة اربعين عاما

فازت شركة توتال الفرنسية بمناقصة امتياز اداة أكبر الحقول النفطية في الامارات العربية المتحدة حيث وقعت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، وشركة توتال الفرنسية العملاقة، اتفاقية امتياز شركة «أدكو» للحقول النفطية البرية في إمارة أبوظبي، لمدة أربعين عاماً.

بموجب اتفاقية الامتياز الجديدة، توتال ستعمل على تشغيل خمسة عشر 15 حقلاً من أهم الحقول الرئيسية في الامارات،و التي تمثل أكثر من 50٪ من إنتاج النفط .

خلال هذا العام أدكو تتوقع أن يصل الإنتاج إلى نحو 1.6 مليون برميل من النفط يوميا، وتهدف لزيادة الانتاج الى 1.8 مليون برميل يوميا إعتباراً من العام 2017

على الرغم من المنافسة القوية مع شركتي شيل وبي بي فان شركة توتال الفرنسية التي قدمت أفضل العروض ستحصل على حصة بنسبة 10 % من الشركة الجديدة، بنفس الوقت اكدت أدنوك أن الفترة المقبلة ستشهد إضافة شركات أخرى. الرئيس التنفيذي باتريك بوييني أشاد بحصول شركته على الامتياز، لكن هذا الامر لم يمنعه من الاعلان عن تخفيض انفاق توتال على التنقيب ب 30% بسبب الهبوط الحاد لأسعار النفط
هذا كل شيء لهذه الحلقة ، شاركونا بأرائكم عبر صفحة يورونيوز على الفيس البوك ، شكرا لحسن المتابعة وموعدنا الاسبوع المقبل.

شاركونا بأرائكم عبر صفحتنا على يورونيوز فيس بوك