عاجل

تقرأ الآن:

فتح تحقيق حول رسم أثار جدلا لاعتباره يمثل النبي في الاراضي الفلسطينية


غزة

فتح تحقيق حول رسم أثار جدلا لاعتباره يمثل النبي في الاراضي الفلسطينية

أمر الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالتحقيق في ظروف نشر رسم كاريكاتوري في صحيفة “الحياة الجديدة” المملوكة للسلطة الفلسطينية أثار جدلا بعد أن اعتبرت جهات دينية أنه يمثل النبي محمد.

وأثير الجدل خلال اليومين الماضيين عبر وسائط التواصل الاجتماعي بعد أن نشرت الصحيفة الأحد رسما لرسام الكاريكاتير محمد سباعنة يظهر فيه رجل بزي عربي تقليدي واقفا على الكرة الارضية وهو يحمل مخلاة على شكل قلب ينثر منها بذور النور على العالم. لكن ما أثار الجدل هو وجود وهج أبيض خلف الرجل مع كتابة “سيدنا محمد” باللون الابيض و“بروفيت محمد” باللون الأسود.

وقالت مصادر في الصحيفة طلبت عدم الكشف عن اسمها أن دار الافتاء اعترضت على الرسم في اليوم الثاني لنشره لأنها اعتبرت أنه يجسد النبي محمد, وهو ما يخالف الشريعة الإسلامية.

ونتيجة لهذا الجدل, أمر عباس في ساعة متأخرة من ليلة الاثنين الثلاثاء بإجراء تحقيق فوري “في نشر رسم كاريكاتيري عن النبي محمد عليه الصلاة والسلام”, مؤكدا على “ضرورة اتخاذ إجراءات رادعة بحق المتسبب بهذا الخطأ الفادح”.

وقال محررون رئيسيون في ادارة الصحيفة رفضوا ذكر أسمائهم أن “سباعنة قصد من الرسم إظهار بذور التسامح والمحبة التي ينشرها الاسلام, ممثلة بالرجل الذي يقف على الكرة الارضية, وأن الشعاع من خلفه هو ما ورثه المسلمون عن سيدنا محمد”.

ورفض رسام الكاريكاتير محمد سباعنة الحديث للصحافة عن القضية, مكتفيا بالقول “تم فهم الرسم بطريقة خاطئة”, وقال إنه ينتظر نتائج التحقيق. ولكنه كتب على صفحته الخاصة “بلادي وإن جارت علي عزيزة وأهلي وإن ضنوا علي كرام”.

واضاف “وجدت مؤخرا أن من واجبي أن أدافع عن ديني ورسالة نبينا العظيم محمد عليه الصلاة والسلام, وهذا ما حاولت إيصاله في الرسمة الأخيرة التي أثارت الضجة الحاصلة الآن”.

واضاف “ الرسم لا يشير لسيدنا محمد أو إلى تصويره ولا يحمل تفاصيل إنما رمز الانسان بهالة النور الذي حمله سيدنا محمد”.

وقال “أنا أرفض ما يتناقله البعض أن الرسم فيه تمثيل وأشير أن الرسم يقوم بدور تمثيل رسالة محمد عليه الصلاة, والإشارة بالنص للتأكيد على دور سيدنا محمد وعلى موضوع الكاريكاتير كتوضيح للجمهور الغربي وردا على مثقفيه. أما الشخص فهو تمثيل للمسلم وليس لسيدنا محمد .. المسلم الذي يتبع رسالة سيدنا محمد أما النور المحيط فهو نور سيدنا محمد والخير المنثور هو الإسلام”.

ونفت صحيفة الحياة الجديدة تحت عبارة “اعتذار وتوضيح” على صفحتها الأولى الثلاثاء “بشكل قاطع أي شبهة أو تفسير تحاول التقريب بين الرسم المنشور وتجسيد صور الأنبياء والرسل”.

وقالت الصحيفة “تم تشكيل لجنة تحقيق في الرسم المنشور الذي وقع في شبهة التفسير علما أن مقاصده لحظة النشر كانت تهدف إلى الدفاع عن الاديان ورسالة المحبة والاسلام”.