عاجل

مؤشر أسهم البنوك في اليونان انخفض حوالي أربعة عشر في المائة، حيث لاتزال المصارف اليونانية في عين العاصفة، رغم زعم وزارة المالية في البلاد بأن النظام المصرفي محصن من خلال قدرته على الوصول إلى مساعدة السيولة في حالات الطوارئ من المركزي المحلي.
بيان وزارة المالية اليونانية جاء بعدما قال البنك المركزي الأوروبي في فرانكفورت إنه سيتوقف عن قبول السندات اليونانية في مقابل الحصول على التمويل.
قرار المركزي الأوروبي يبدو وكأنه رجع صدى للقاء وزير المالية اليوناني يانيس فاروفاكيس ونظيره الألماني فولفغانغ شويبله.

الخبير الألماني روبرت هالفر :
لقد تبنى المركزي الأوروبي وجه لاعب البوكر. فهو لا يريد أن تكون هناك أضرار جانبية، مع اليونانيين ورغباتهم من جهة وسياسة الاتحاد الأوروبي من جهة أخرى، و الدائنين الذين لا يجدون حلاً في الوقت الراهن.
البنك المركزي الأوروبي يريد أن يرسل رسالة واضحة: من فضلكم، جدوا لنا حلاً، فلا طاقة لنا على ذلك.

اصطدام فاروفاكيس بالجدار البرليني أدى إلى تهاوي مؤشر البورصة اليونانية نحو خمسة في المائة، فجرَّ معه معظم المؤشرات الأوروبية الرئيسية.