عاجل

تقرأ الآن:

الدويري: الحرب البرية مع "الدولة الاسلامية" تتطلب ارادة عربية ومظلة دولية


الاردن

الدويري: الحرب البرية مع "الدولة الاسلامية" تتطلب ارادة عربية ومظلة دولية

في الثالث من شباط/فبراير اعلن تنظيم ما يسمى بـ“الدولة الاسلامية” اعدام الطيار الاردني معاذ الكساسبة حرقاً. الكساسبة اسره التنظيم بعد ان اسقاط طائرته خلال غارة جوية على مواقعه.

عن هذا الاسلوب المروع في القتل والذي لم يسبق ان استخدمه التنظيم تحدث الجنرال السابق في الجيش الاردني فايز الدويري مع مراسل “يورنيوز” محمد شيخ ابراهيم.

واجاب الدويري: “أولاً لانه عسكري وما سبقه من عمليات اعدام كانت بحق مدنيين واما صحفيين او يعملون في مجال الاغاثة. طرح “هاشتاغ”
(وهو اسم احد قادة التنظيم المتشدد) في الايام الاولى لاعتقال الطيار الاردني سؤالاً عنوانه: ما هي الطريقة المثلى المناسبة لقتل الطيار الاردني”. وانا قرأت بعض الردود وكانت قتله بطريقة الحرق”.

الملك عبد الله الثاني قطع زيارته لواشنطن وعاد الى عمان ليجتمع مع كبار المسؤولين وقادة الاجهزة الامنية. وتوعد التنظيم برد قاس على هذا العمل الجبان كما قال. لكن ما هي قدرة الاردن على الرد العسكري؟

فرد الدويري: “الاردن سيصعد مشاركته بالتحالف بتكثيف عدد الغارات الجوية. قد ينفذ عمليات جراحية انتقائية ضد اهدف دسمة كشخصيات بارزة في التنظيم اذا ما توفرت لديه المعلومات الموثوقة. لكن ان ينزلق الى حرب برية، فلهذه شروطها ومتطلباتها وامكانياتها وهذه الشروط والمتطلبات والامكانيات لا يمتلكها الاردن حالياً. هذه تحتاج الى ارادة على الاقل عربية وهذه الارادة العربية غير موجودة. كما تحتاج الى مظلة اممية والمظلة الاممية غير متوفرة. والاردن لا يمكن ان يكون قادراً على خوض حرب برية في مناطق تبعد عنه اكثر من 350 كلم”.

تنظيم ما يسمى بـ“الدولة الاسلامية” يبدو انه لن يواجه فقط المجتمع الدولي والاردن لكن ايضاً العشائر وخاصة عشيرة الكساسبة التي حسب ما جاء على صفحتها للتواصل الاجتماعي فايسبوك فقد توعدت بالانتقام.