عاجل

تقرأ الآن:

القناص كريس كايل بين حقيقة الحر وخيال هوليود


الولايات المتحدة الأمريكية

القناص كريس كايل بين حقيقة الحر وخيال هوليود

كان كريس كايل مقاتلاً في فريق العمليات الخاصة في البحرية الأميركية، وخدم قناصاً في العراق خلال من ألفين وثلاثة إلى غاية ألفين وتسعة قتل خلالها مائة وستين شخصاً حسب ما تداولته الجهات الإعلامية، بينما أكد كايل في كتابه أنّ عدد المقتولين ببندقيته وصل إلى مائة وخمسين شخصا. كتاب “القناص الأميركي“، كان من أكثر الكتب مبيعاً في الولايات المتحدة.

يُذكر أن كريس كايل حصل على عدة أوسمة من الجيش الأميركي، كما نال جائزة المعهد اليهودي لشؤون الأمن الوطني، وأنه رد بالنفي على سؤال حول ما إذا كان ينتابه أي شعور بالذنب إزاء قتله لأبرياء، واصفا ضحاياه بالمتوحشين، وأنه غير نادم على القيام بواجبه في قتلهم.

من هو كريس كايل؟

كريس كايل من مواليد أربعة وسبعين من القرن الماضي، عرف بلقب شيطان الرمادي، وهو عضو سابق في القوات الخاصة البحرية الأميركية. يعتبر أحد أكثر القناصين قتلاً في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية العسكري بعدد مائة وستين قتيلاً.
ولد في أوديسا في تكساس من أمّ معلمة في مدارس الأحد وأب شماس. اشترى له والده أول سلاح عندما كان عمره ثماني سنوات وكان من نوع بندقية “سبرينغفيلد“، بعد ذلك حصل على شوزن التي تستخدم في صيد طائر الذيال وطائر السمان والأيل.

درس كريس كايل إدارة مزارع المواشي في جامعة تارلتون الوطنية بداية تسعينات القرن العشرين. بعد إتمام دراسته صار راكب برنق محترف، لكن مسيرته انتهت بسبب إصابة في ذراعه، ما جعله ينضم إلى مركز لتجنيد القوات مشاة بحرية الولايات المتحدة التي كان مهتماً بها. التحق بالقوات البحرية الأميركية وذهب إلى مدرسة التدمير من تحت الماء الأساسية في القوات الخاصة البحرية الأمريكية عام تسعة وتسعين من القرن الماضي.

في عام ألفين وثمانية، وخارج مدينة الصدر، نجح كايل في تسديد أطول تصويبه عندما أصاب مقاوماً يحمل قاذفة صواريخ قرب قافلة تابعة للجيش الأميركي من مسافة واحد فاصل إثنين ميل عن طريق بندقية من نوع بي جي أم 338. خلال جولاته الأربع، أصيب بإطلاقتين وست انفجارات عبوات ناسفة.

ترك كريس كايل البحرية الأميركية عام ألفين وتسعة، وانتقل للعيش في ميدلوذيان في تكساس مع زوجته وطفليه. أشرف حتى وفاته على إدارة شركة كرافت الدولية التي توفر التدريب العسكري وتطبيق القانون والتدريب المدني، فضلا عن فرق الأمن والحماية الخاصة. وفي العام ألفين وإثني عشر، نشرت مؤسسة هاربر كولينز سيرته الذاتية بعنوان: قناص أميركي، واقترن إسم كريس كايل مع مؤسسة “فيتكو” للرعاية، وهي منظمة غير ربحية أنشأت مشروع الأبطال لتوفير معدات اللياقة البدنية المنزلية مجاناً والبرامج الخاصة الفردية والتدريب الشخصي، والتدريب لقدامى المحاربين المعاقين وعوائل الحاصلين على وسام النجمة الذهبية.

وقد ظهر كايل في برنامج تلفزيون الواقع الذي يدعى “ستارز إيرن سترايبس“، والذي يعرض المشاهير وهم يشتركون مع محترفي مهمات خاصة أو قوات أمنية لتدريبهم على استخدام الأسلحة وتقنيات القتال حيث اشترك معه الممثل دين كين.

ذكرت وسائل إعلام أميركية في الثالث من فبراير-شباط من العام ألفين وثلاثة عشر أنّ كريس كايل قُتل بالرصاص السبت الثالث من فبراير-شباط مع مرافقه تشاد لتلفيلد في ميدان رمي “رووف كريك لوج” في مقاطعة إيراث في تكساس.

قصة أشهر قناص أميركي في السينما

هوليود اهتمت بقصة كريس كايل حيث خصصت له فيلم“القناص الأميركي” الذي حطم الأرقام القياسية في حفل افتتاحه، محققا إيرادات بلغت مائة وخمسة ملايين دولار. الفيلم من بطولة الممثل برادلي كوبر، ومن إخراج نجم أفلام الكاوبوي السابق كلينت إيستوود. قصة الفيلم مستوحاة من كتاب يحمل الإسم نفسه “القناص الأميركي” الذي يروي قصة أخطر قناص في تاريخ أميركا وقام بتأليفه القناص ذاته كريس كايل.

وتمّ ترشيح فيلم “القناص الأميركي” لست جوائز أوسكار في حفل توزيع الجوائز السينمائية المزمع إحياؤه هذا الشهر، من بينها أفضل فيلم وأفضل سيناريو وأفضل تركيب، إضافة إلى أوسكار أفضل ممثل عن دور رئيسي، وهو الدور الذي جلب لبرادلي كوبر جائزة “اختيار النقاد للأفلام” الأخيرة في فئة أفضل ممثل في أفلام الأكشن.