عاجل

تقرأ الآن:

عنف الملاعب يندلع في انتصار كبير يدفع بغانا لنهائي كأس أمم افريقيا


غانا

عنف الملاعب يندلع في انتصار كبير يدفع بغانا لنهائي كأس أمم افريقيا

أعمال عنف شهدتها مباراة قبل نهائي كأس الأمم الافريقية لكرة القدم بين غانا التي فازت بثلاثية نظيفة على غينيا الاستوائية البلد المضيف الخميس في مواجهة توقفت لمدة أربع وثلاثين دقيقة في نهاية شوطها الثاني، حيث اندفع المشجعون إلى أرض الملعب لتتوقف المباراة لثماني دقائق مع سعي الجمهور للاحتماء وراء المرمى، وهاجم مشجعو الفريق صاحب الأرض مشجعي غانا وأمطروهم بمقذوفات.

“هذا مثير للاشمئزاز. في لعبة كرة القدم إما أن تفوز، تتعادل أو تخسر. إذا خسرت المباراة هل يجب عليك رمي زجاجات وحجارة؟ من غير المعقول القيام بذلك. أظن أنه يتوجب على الحكومة أو الاتحاد الافريفي للرياضة إلقاء نظرة على ما حدث ومعاقبة المشاغبين، لأنّ هذه ليست كرة قدم“، قال هذا الصحفي.

ومنحت ركلة جزاء مثيرة للجدل لصالح غانا ونفذها بنجاح جوردان أيو في الدقيقة الثانية والأربعين وكانت سببا في إشعال العنف وتلاها هدفان من مبارك واكاسو وأندري أيو لتضمن غانا التأهل للمباراة النهائية للمرة التاسعة وهو رقم قياسي حيث ستواجه ساحل العاج.

وحلقت هليكوبتر فوق الملعب في محاولة لفرض الهدوء لكن جماهير غينيا الاستوائية واصلت إلقاء الأجسام نحو أرض الملعب مثلما فعلت قبل نهاية الشوط الأول عندما تأخر فريقها في النتيجة بعد ركلة الجزاء. واحتمى لاعبو غانا بدروع قوات مكافحة الشغب عند مغادرة الملعب نهاية الشوط الأول ثم تأخر انطلاق الشوط الثاني لدقيقتين بعدما ألقت جماهير غينيا الاستوائية عدة عبوات بلاستيكية تجاه مقعد بدلاء الفريق المنافس.

وتوقف اللعب في الشوط الثاني لفترة قصيرة بعد القاء مشجعي غينيا الاستوائية لمقذوفات، ثم اتخذ الحكم قرارا مماثلا قبل ثماني دقائق من النهاية مع نزول جماهير غانا هربا من هجوم أنصار الفريق المنافس. وظل اللاعبون في أرض الملعب مع طاقم الحكام بعدما واجه المسؤولون صعوبات في استعادة السيطرة على الأمور. واستمر التوقف أربعا وثلاثين دقيقة قبل استكمال اللعب.

“للأسف، هذا مسيئ للغاية، لأنني على يقين أنّ غينيا الاستوائية وغانا أصدقاء.. كما تعلمون. كرة القدم مجرد لعبة. إنها لعبة نقوم بها وهي مصدر كل السعادة. وخلال اللعب يمكنك أن تخسر أو تفوز أو تتعادل“، قال الغاني مصطفى ريشاردسون.

واستخدم مسؤولو الاتحاد الافريقي نظام الاذاعة الداخلية للملعب للتهديد بالغاء المباراة إذا لم تتوقف جماهير غينيا الاستوائية عن إلقاء أجسام تجاه لاعبي غانا. وحاول اميليو نسوي قائد غينيا الاستوائية ووزير الرياضة في البلاد تهدئة الجماهير أيضا بعد ذلك.