عاجل

وزير المالية اليوناني يانيس فاروفاكيس، يستعد لأول لقاء يجمعه وكامل المسؤولين عن المال في مجموعة العملة الأوروبية الموحدة يوم الأربعاء.
ليس سراً أن فاروفاكيس مدعوماً بزخم سيريزا سوف يبلغ الحضور بصراحة مطلبه المتمثل في اتفاق جديد حول الديون، لكن دون قيود التقشف الأليمة.
مسؤولون مقربون من الوزير اليوناني، يتوقعون له أوقاتاً صعبة، والسؤال الملح هو ما اذا كان سوف يخرج من الاجتماع مثل أسلافه، ذليلاً خالي الوفاض!
فاروفاكيس الكاريزمي يسعد جمهوره اليوناني بسلسلة من الوعود الوردية، التي لاقت أول رد الأسبوع الماضي حينما اصطدم بالجدار البرليني الصلب لنظيره فولفغانغ شويبله الرافض لأي فرضية تقضي بشطب أو تخفيض الديون.
مع ذلك، مصادر أوروبية ترجح إمكانية التوصل إلى اتفاق بين اليونان ومجموعة اليورو ربما في السادس عشر من فبراير/شباط