عاجل

تقرأ الآن:

"لا إيسلا مينيما"، نجم حفل توزيع جوائز"غويا" السينمائية في مدريد


سينما

"لا إيسلا مينيما"، نجم حفل توزيع جوائز"غويا" السينمائية في مدريد

بينيلوبي كروز وأنطونيو بانديراس وبيدروألمودوفار، كانوا أبرز الحاضرين في حفل توزيع جوائز “غويا” الإسبانية السينمائية في مدريد.
بانديراس فاز هذا العام بجائزة غويا الفخرية، لمساهمته القيمة في السينما الإسبانية كممثل ومنتج.
تعاونه مع المودوفار في عدة أفلام، فتح له أبواب هوليود على مصراعيها، ليتحول إلى نجم عالمي.

يقول الممثل الاسباني انطونيو بانديراس:” قد لا يستطيع أي شخص فهم مسيرتي دون الأفلام السبعة التي قمت بها مع بيدرو ألمودوفار، أنا مدين له بمسيرتي الفنية الأمريكية، إنه شخص محترم جدا في هوليود، فقد ساعدني شخصيا وساعد ممثلين آخرين، تعاملوا معه، على البروز في الولايات المتحدة الأمريكية.”

نجم السهرة كان فيلم “لا إيسلا مينيما“أو “الجزيرة المنخفضة“للمخرج الإسباني ألبرتو رودريغيز والذي حصد عشر جوائز غويا بالتمام والكمال، أهمها جائزة أفضل فيلم وأفضل مخرج.
الفيلم يحكي قصة رجلي شرطة من أيديولوجيتين مختلفتين، أرسلا لإحدى المناطق المعزولة في جنوب إسبانيا للتحقيق في اختفاء مراهقتين.

يقول المخرج ألبرتو رودريغيز:“أنت تحاول دائما ألا تفكر في الفوز، حتى لا تبدو كالغبي في حالة الهزيمة. لكن ما حدث هذه الليلة كان مذهلا حقا، إنه أفضل سيناريو يمكنني أن أحلم به فعلا، لذلك أنا سعيد جدا.”

فيلم “حكايات البرية” لمخرجه الأرجنتيني داميان زيفرون،
فاز من ناحيته بجائزة غويا لأفضل فيلم من أمريكا اللاتينية.

الفيلم هو إنتاج أرجنتيني-اسباني مشترك ورشح لنيل جائزة الأوسكارهذا العام في فئة أفضل فيلم أجنبي.

يقول المخرج داميان زيفرون:“أنا سعيد للغاية بترشيح الفيلم للأوسكاروكونه رشح في فئة أفضل فيلم بلغة أجنبية، يعد انتصارا بحد ذاته، لذلك لا أفكر في الفوز بهذه الجائزة من عدمه فأنا مسرورحتى في حالة عدم الفوز..كما أني سعيد جدا بوجودي هنا.”

جائزة “غويا” الإسبانية تعادل “سيزار” الفرنسية و“الأوسكار” الأمريكية.

اختيار المحرر

المقال المقبل
رحلة ساحرة في سهوب منغوليا مع" الذئب الأخير"

سينما

رحلة ساحرة في سهوب منغوليا مع" الذئب الأخير"