عاجل

وتيرة النمو الاقتصادي في منطقة اليورو تسارعت بشكل غير متوقع في الربع الأخير من عام ألفين وأربعة عشر بعدما توسع أكبر عضو في الكتلة، ألمانيا، بأكثر من ضعف المعدل المتوقع.
مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي، يوروستات، قال في تقدير أولي إن اقتصادات دول منطقة اليورو توسعت بنسبة ثلاثة أعشار النقطة المئوية بين تشرين الأول/أكتوبر وكانون الاول/ديسمبر مقارنة مع الأشهر الثلاثة السابقة .

الخبير الألماني روبرت هالفر :
كان النمو قويا جدا في الربع الرابع، وأعتقد أن الأمور ستسير بشكل أفضل في المستقبل لأن لدينا ثلاثة عوامل: ضعف اليورو، أسعار السلع الأساسية المواتية والاقتصاد العالمي الأفضل مما كان متوقعا .كل هذا يساعد صناعة الصادرات الألمانية بشكل كبير.
42
النمو في ألمانيا الاتحادية اتسم بالعنفوان حيث سجل سبعة أعشار النقطة المئوية مقابل عشر النقطة في فرنسا التي تتوقع مع ذلك أداءً أفضل في عام ألفين وخمسة عشر، بينما كان النمو الإسباني قوياً أمام الركود الايطالي.

توسع منطقة اليورو على أساس سنوي كان بنسبة تسعة أعشار النقطة المئوية في الربع الرابع، أعلى بعشر النقطة المئوية مما كان متوقعا.
أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، فاق كل التوقعات بارتفاع حيث عاد التوسع القوي في ألمانيا بعد ربعين بما يقرب من الصفر، مما رفعة معدل النمو لكامل العام الماضي إلى واحد وستة في المائة
البنك المركزي الفرنسي توقع نمواً في الربع الأول بواقع أربعة أعشار النقطة المئوية، بفضل الارتفاع في الإنتاج الصناعي.