عاجل

تقرأ الآن:

أزمة الديون اليونانية تدخل مرحلة حاسمة باجتماع منطقة اليورو بعد يومين


اليونان

أزمة الديون اليونانية تدخل مرحلة حاسمة باجتماع منطقة اليورو بعد يومين

مستقبل علاقة اليونان بدائنيها الأوروبيين والدوليين سيتحدد بعد يومين عند اجتماع الدول الأعضاء في منطقة اليورو.

في انتظار ذلك، اليونانيون يعلقون آمالا على حكومتهم لتحقق اختراقا يُنهي معاناتهم أو يخفف منها على الأقل، لكن هذا التفاؤل يبقى حذرا.

مرغاريتا بوزونة مواطنة يونانية مقيمة في أثينا تعلق بالقول:

“ إنها المرة الأولى التي يأخذوننا فيها مأخذ الجد. أعتقد أننا نجحنا في فرض أنفسنا وفي التفاوض وفق مصالحنا وليس مصالحهم”.

ليونيداس من جهته غير مقتنعة بأن بلاده ستفرض رؤيتها على الدائنين. ليونيداس الذي يقيم هو أيضا في العاصمة أثينا يقول:

“ما نطالب به شيء كبير ويصعب أن يقبلوا به. الهوة تعمقت بيننا وبين بقية العالم فيما يتعلق بما نريد، هنا مكمن الصعوبة”.

بعد فشل محادثات الحكومة اليونانية ومجموعة اليورو الأربعاء الماضي، الأنظار تتوجه إلى اجتماع منطقة اليورو المقبل وما ستسفر عنه المفاوضات الجديدة مع أثينا التي تصر على طي صفحة “الترويكا” وإعادة التفاوض على شروط ديونها بدلا من تمديد العمل بخطة الإنقاذ عالية الكُلفة اقتصاديا واجتماعيا على اليونانيين.

الناطق باسم وزارة المالية الالمانية مارتن جاغر:

“إذا كان أصدقاؤنا اليونانيون لا يريدون أن يسمعوا ثانيةً كلمة “الترويكا“، نحن على استعداد لتلبية طلبِهم. لكن ذلك لا يعني، في المقابل، أن عملية التفتيش الذي تقوم به المؤسسات الثلاث المنخرطة في المساعدات ستتغير”.

وزير الشؤون المالية اليوناني يانيس فاروفاكيس يُعتبًَر من أشد المعارضين للتقشف الذي يعتبره عملية تعذيب لشعبه لن تكون مهمتَه سهلةً خلال المحادثات المقبلة للتباين الكبير لوجهتي نظر طرفي المفاضات.