عاجل

تقرأ الآن:

أبحاث واعدة حول لقاح ثلاثي الأبعاد ضدّ السرطان


علوم وتكنولوجيا

أبحاث واعدة حول لقاح ثلاثي الأبعاد ضدّ السرطان

أيلين لي تملأ حقنة بمحلول ملحي يحتوي على قضبان صغيرة من السيليس أو رمل الصوان. هذه القضبان تشكل أساس طريقة جديدة لمكافحة أي سرطان أو وباء في جسم الإنسان كداء الإيبولا.

ديفيد موني، أستاذ الهندسة الحيوية في جامعة هارفارد، يؤكد أنّ جهاز المناعة البشري هو السلاح الأكثر كفاءة على هذا الكوكب لمكافحة المرض، ولكن لا بد من تفعيله في بعض الأحيان للرد على التهديدات، وفي هذه الحالة يأتي دور القضبان.

“يمكننا حقن القضبان عبر الإبرة لأنها صغيرة جدا، وبمجرد أن تصبح في الجسم ستمشي مع السوائل في محلول ملحي، وهذا المحلول يتتبدد في الأنسجة المحيطة. هذه الجسيمات تلتصق ببعضها البعض وتشكل هذه البنية الثلاثية الأبعاد “، قال ديفيد موني.

هذه البنية الثلاثية الأبعاد هي في الأساس مختبر مؤقت يأخذ شكلا داخل الجسم. أولا هذا المختبر الصغير يلعب دور الفخ، تحرير جزيئات الدواء التي تمّ زرعها في مسامات النانو، والمركبة على قضبان لجذب الخلايا المناعية للهيكل. أيلين لي تشبه الأمر بصيد الفئران عن طريق الجبن.

“نستخدم ثقوب الأغشية العازلة لاطلاق أحد العناصر التي تنتج الملايين والملايين من الخلايا المناعية لهذا الهيكل الثلاثي الأبعاد المحلي. إنّ الخلايا الموجودة في المسامات، والتي تشكلت بين الجسيمات المتناهية الصغر تصبح قادرة على البرمجة في وقت لاحق للقيام بوظائفها“، تقول أيلين لي.

في هذه المرحلة يتحول المختبر الصغير إلى مصنع حيث هذه الخلايا والخلايا الجذعية على وجه التحديد، والتي هي نوع من خلايا المناعة في الجسم، آداة للمراقبة ولتحديد التهديدات في الجسم، وتتمّ برمجة وتزويد الجسم ببروتينات مصممة لتحريك المناعة المطلوبة للجسم. وهنا يدخل الجسم في العمل لبدء مكافحة الأمراض والعدوى. الأبحاث أثبتت فعالية في الدراسات على الحيوانات.

العلماء يعتقدون أنّ البحث يتطلب سنوات أخرى لتطبيق التجارب الحيوانية الناجحة على الإنسان. وهناك آمال كبيرة في أن تصبح مصانع الخلايا الصغيرة سلاحا قويا في المعركة ضد السرطان وبقية الأمراض المعدية.

اختيار المحرر

المقال المقبل
هل يمكن للقردة التعرف على ذواتها؟

علوم وتكنولوجيا

هل يمكن للقردة التعرف على ذواتها؟