عاجل

تقرأ الآن:

الشرطة الدنماركية: عبد الحميد الحسن قد يكون تطرف داخل السجن


الدانمارك

الشرطة الدنماركية: عبد الحميد الحسن قد يكون تطرف داخل السجن

البرلمان الدنماركي يقف دقيقة صمت وحداد تكريما للقتلى الذين قضوا في هجومي السبت في وقت قالت فيه الشرطة الدنماركية ان المشتبه به في تنفيذ الهجومين في العاصمة كوبنهاغن عمر عبد الحميد الحسن الذي قتلته الشرطة بعد مطاردة، كان خضع للمراقبة حتى قبل القيام بفعلته غير انه لم يكن يشكل تهديدا، وحتى بعد ظهور المعلومات من انه اصبح متطرفا داخل السجن وفقا لتعبير الشرطة بعد ان سُجن مع الدنماركي من اصول مغربية سام منصور.
كما افاد مقربون من المشتبه به، بشهادات اكدت فرضية تطرفه في السجن، وكان الحسن خرج قبل اسبوعين من العملية بعد ان امضى عقوبة السجن بتهمة طعن شخص في محطة بكوبنهاغن.
يقول لارس إرسيليف-أندرياس الخبير في شؤون الإرهاب: “هو سلوك لشاب يائس مع مشكلات اجتماعية وصراعات مع النظام الذي خرج منه، من المحتمل ان السجن خلق بعض المجموعات التي تشعر الشخص بثقة اكبر، وهذه المجموعات قد تسوق طرق وأفكار التطرف”. العشرات من المتضامنين زاروا الكنيس اليهودي الذي تعرض للهجوم السبت الماضي واودى بحياة شخص واصابة شرطيين، فيما ابقت السلطات الدنماركية على حالة التأهب القصوى في البلاد.