عاجل

جو آلن:” مرحبا بكم في سبورتس يونايتد، الأسبوع المنصرم عرف عدة إنجازات رياضية، لا تخافوا إن لم تتابعوها لأنّنا سوف نوافيكم بكل اللقطات المثيرة من كل أركان العالم، إليكم الآن موجزا لما ستشاهدونه في برنامج اليوم”

نستهل هذا العدد من سبورتس يونايتد بالنسخة الحادية عشرة من كأس العالم للكريكت، ثم تعرج بكم إلى السويد حيث أجريت الجولة الثانية من بطولة العالم لرالي السيارات،كما نتطرق للقفز العالي بالزلاجات.

جو آلن:“أستراليا وزلندا الجديدة تشتركان في تنظيم النسخة الحادية عشرة من كأس العالم للكريكت، بعد الجولة الأولى أستراليا تقدمت إنجلترا، زلندا الجديدة تفوقت على سري لانكا.
الرقم القياسي يكمن في متابعة حوالي مليار شخص لمباراة الغريمين التقليديين الهند حاملة اللقب وباكستان في أولى مباريات المجموعة الثانية”.

منتخب الهند استهل كأس العالم بالفوز على جاره الباكستاني ليهزمه للمرة السادسة على التوالي في تاريخ المنافسة.

فوز مستحق للهند ساهم فيه كل من شيكار داوان، سوراش راينا وفيرات كوهلي، هذا الأخير صاحب الرقم ثمانية عشر كان الأحسن في المواجهة بعدما نجح في الرمي والصد وتجاوز رصيد مائة نقطة، تألق نال استحسان الجماهير الغفيرة التي تابعت المباراة.

منتخب باكستان أهدر فرصة العودة في النتيجة رغم آداء رفيع لقائده مصباح الحق لكنه لم يكن كافيا لقلب الموازين.

بهذا الفوز السادس على باكستان في تاريخ كأس العالم منتخب الهند يواصل البطولة بثبات نحو الإحتفاظ بلقب ولما لا انتزاع تتويج عالمي آخر.

جو آلن:“سيبستيان أوجي استهل حملة الدفاع عن لقب بطولة العالم لرالي السيارات بالفوز في السباق الإفتتاحي بمونتي كارلو، نهاية الأسبوع الماضي أجريت الجولة الثانية بالغابات الثلجية لوسط السويد، جولة عرفت تغيرات مثيرة”.

أوجيي سائق فولكسفاغن كان في صراع حاد مع كل من زميله في الفريق أندرياس ميكالسن والبلجيكي تيري نوفيل سائق هيونداي و ذلك قبيل خمسة عشر كليومترا عن بقية المسافة الخاصة.

حامل اللقب استغل خطء المتصدر ميكالسن لاستدارك وينتزع الفوز أمام نوفيل.أوجيي أصبح بذلك أول سائق غير اسكندينافي ينتزع لقب رالي السويد مرتين متتاليتين ليوقع انطلاقة موفقة في هذا الموسم الجديد.

جو آلن:“بعودة الروجبي إلى الألعاب الأولمبيو في دورة ريو لألفين وستة عشر، التصفيات العالمية لروجبي السبعة تحظى بنوع من الأهمية بحكم أنّها تمكن التأهل إلى هذه الألعاب. بعد أستراليا، دبي، جنوب أفريقيا، وزلندا الجديدة التصفيات العالمية حطّت رحالها بلاس فيغاس في جولة خامسة من أصل تسع جولات”.

منتخب جزر فيجي بلغ الدور النهائي بلاس فيغاس بعدما تخطى مختلف العقبات، الأمر لم يكن مختلفا ضد زلندا الجديدة في مباراة جد مشوقة، التشكيلة الفيجية أبهرت بأدائها ومردودها المميز لتنتزع الفوز بخمس وثلاثين مقابل تسع عشرة نقطة وتحقق فوزها الثاني في هذه التصفيات بعد انتصارها في الجولة الأولى بأستراليا.

جزر فيجي تحتل المركز الثالث في لائحة الترتيب العالم المؤقت بفارق نقطتين عن زلندا الجديدة لكن بفارق سبع عشرة نقطة عن جنوب أفريقيا متصدرة الترتيب.

الأربعة الأوائل من هذه التصفيات يتأهلون مباشرة نحو الألعاب الأولمبية بريو، ويذكر أن الجولة السادسة من المنافسة ستقام بهونغ كونغ نهاية مارس/آذار المقبل.

جو آلن:“منافسة القفز العالي بالزلاجات عرفت نهاية الأسبوع الماضي تحطيم رقم قياسي، رقم جديد قدّر بمائتين وخمسين مترا من توقيع السلوفيني بيتر بارفتس بمنتجع فيكرسوند النرويجي، لكنّه لم يدم سوى لمدة أربع وعشرين ساعة قبل أن يحطم”.

لاشيء يساوي تحطيم رقم قياسي خاصة لما يحدث ذلك في الديار، إنّه الأمر الذي حقّقه النرويجي أندرس فانيمال خلال جولة كأس العالم الأخيرة للقفز العالي بالزلاجات.

فانيمال ثلاثة وعشرون عاما حقّق وثبة بطولة مائتين وواحد وخمسين مترا فاصل خمسين سنتمترا وذلك بعد يوم واحد فقط عن تحطيمه من طرف بيتر بارفتس.

جو آلن:“كرة الطاولة رياضة تكاد تعتبر دينا في الصين البلد الذي هيمن على هذه اللعبة لعقود متتالية، هذا الأسبوع سوف نسلط الأضواء على أحسن لاعبة في هذه الرياضية ليس فقط في الصين بل في العالم أيضا”.

دينغ نينغ بدأت ممارسة هذه الرياضة في سن السادسة، والدتها كانت تدرب فريقا محليا لكرة السلة، لكن الفتاة لم تولي أهمية لهذه الرياضية شغفها كان بكرة الطاولة لتكون بداية قصة طويلة و مثمرة.

حاليا في ربيعها الرابع والعشرين، دينغ نينغ حصدت لقب بطولة العالم كما انتزعت لقب كأس العالم مرتين ضف إلى ذلك تتويجها بالذهبية الأولمبية حسب الفرق.

بطلة آسيا، صاحبة اليسرى القوية والملقبة بالطفلة الكبيرة، تعتلي هرم التصنيف العالمي لهذه اللعبة كما اختيرت في 2014 كأحسن لاعبة في العالم.

الشيء الوحيد الذي ينقص في سجلّها الثري هو اللقب الأولمبي في الفردي، هدف يعد من بين أولوياتها في دورة الألعاب الأولمبية لألفين وستة عشر بريو دي جانيرو.

جو آلن:“اعتلاء قمة التصنيف العالمي أمر يعرفه جيدا كيليان جورنيت، زيادة إلى كونه أفضل اختصاصي اختراق الضاحية بالتزلج عاليما كما يعتبر كذلك حامل مشعل رياضة التزلج الجبلي. في ربيعه السابع والعشرين رائد التصنيف العالمي يوضح لنا كل خصوصيات هذه اللعبة وما تتطلبه من مهارات مختلفة”

كيليان جورنيت:” التزلج الجبلي هو الصعود إلى أعلى المرتفعات ثم الهبوط من خارج مسارات التزلج، في سباق حسب الفرق كل فريق يضم متنافسين أو ثلاثة التزلج قد يصل إلى علو ثلاثة آلاف أو أربعة ألاف متر صعودا ثم نزولا عبر جبال تتطلب تقنية كبيرة، نفس الشيء بالنسبة للسباق الفردي إذ يواجه المتزلج ثلاثة أو أربعة مرتفعات مختلفة بشكل منفرد، ثم نجد أيضا السباق العمودي الذي يتراوح انحداره ما بين ستمائة و ألف متر، كما نجد أيضا العدو السريع، إنّه سباق قصير في ظرف ثلاث دقائق بمنحدر فيه مرحلة انتقالية بالمشي ثم الهبوط. في هذه الرياضة نستخدم نفس العتاد المتسعمل في التزلج الألبي لكنّه خفيف الوزن، كما أنّ المثبتات تمنحك نفس الإمكانيات كما في اختراق الضاحية بالتزلج، وفي حال خوض مرحلة الهبوط يمكن غلق المثبتات لتمنحك نفس خصائص الزلاجات المستخدمة في التزلج الألبي. في المرتفعات نقوم بإلصاق جلد على ظهر الزلاجات لمساعدتنا في التثبيت على المسار لكنّنا نزيلها عندما يتعلق الأمر بالهبوط كما في التزلج الأألبي”

أجندا: في عدد الأسبوع المقبل نحملكم إلى بساط المصارعة مع الجائزة الكبرى للجودو بدوسلدورف، كما تتابعون من يمكن وصفهم بفرسان حلبة الدراجات النارية في مسار ثلجي.

جو آلن:“نصل إلى نهاية هذا البرنامج ولكن قل أن نفترق ركن الإحساس والشعور في هذا الأسبوع يأتيكم من نهائي كأس العالم للبولو الثلجي الذي أجريت بالصين. بعيدا عن دياره وشمسه البراقة بنحو سبعة عشر ألف كيلومتر منتخب البرازيل تألق بامتياز في في تيان جين بفوزه على الولايات المتحدة الأمريكية لانتزاع لقبه الأول. كل فريق سبورتس يونايتد يشكركم على حسن المتابعة موعدنا يتجدّد الأسبوع المقبل”.