عاجل

عاجل

بلاسيدو دومينغو في دور ماكبث لفيردي في برلين

تقرأ الآن:

بلاسيدو دومينغو في دور ماكبث لفيردي في برلين

حجم النص Aa Aa

قوة تدميرية، وطموح غير محدود والشر هي المحاور الرئيسية ل “ماكبث“، رائعة فيردي . انه العمل الأوبرالي الأول للمؤلف الموسيقي الإيطالي جوزيبي فيردي

قوة تدميرية، وطموح غير محدود والشر هي المحاور الرئيسية ل “ماكبث“، رائعة فيردي .

انه العمل الأوبرالي الأول للمؤلف الموسيقي الإيطالي جوزيبي فيردي مقتبس من مسرحية لشكسبير . http://www.mohamedrabeea.com/books/book1_11723.pdf مؤخرا في دار الأوبرا في برلين، لاول مرة بلاسيدو دومينغو يؤدي دور ماكبث مع قائد الأوركسترا، دانيال بارنبويم.

منذ بضع سنوات، هذا التينور الكبير اصبح باريتون.

الباريتون بلاسيدو دومينغو، يقول: “ كتينور، أديت دائما دور البطل وتجنبت الأدوار الشريرة. اليوم، لأنني باريتون، أركز على أدوار الآباء والجوانب الإيجابية. لم أتصور إمكانية القيام بدور ماكبث لأنه قاتل . انه مجرم. درست شخصية ماكبث بتمعن، فأدركت أنه كان ضحية زوجته الليدي ماكبث “. زوجته كانت مقتنعة بان القتل سيقود به إلى عرش إسكتلندا. التراجيديا تصور ضياعه بسبب زوجته الليدي ماكبث والقوى الخارقة للطبيعة. بلاسيدو دومينغو، يقول: “انه مجنون لانه ارتكب جريمة قتل.” “نرى هذا الرجل وقد ضاع تماما.” “كان يأمل أن يكون ملكا صالحا. ويعيش زمناً طويلاً ومحبوباً، لكنه لم يتمكن من هذا.” http://www.moc.gov.bh/ar/theevents/past_events/Name,10215,ar.html

وأخيرا، قتل ماكبث، دور بصوت التينور رولاندو فيلازون: “ ماكبث منح فيردي اتجاهاً جديداً. دخل في علم نفس مختلف، في علم نفس مظلم، معقد جداً والمفهوم الجديد للشخصيات هو البطل-الضد.

اما بلاسيدو دومينغو، في هذا المشهد الاوبرالي ، فانه أصبح اسطورة حية للفن الغنائي. الباريتون، بلاسيدو دومينغو، يقول : “من الرائع أن نصل إلى الدور ال 145، دوري هذا، مع القدرة على التجديد.” التينور رولاندو فيلازون، يضيف قائلاً: “إنني على خشبة المسرح وأشاهد التدريبات . أستمع إلى هذا الأداء الرائع. وأقول لنفسي، يالها من تجربة إستثنائية، الحضور هنا، على خشبة المسرح، وحضور هذا الأداء غير المعقول. في عالم الأوبرا ، هناك ما هو قبل وبعد بلاسيدو دومينغو”.

لمشاهدة الحلقات السابق من برنامج ميوزيكا:
http://arabic.euronews.com/programs/musica/

Bonus interview: Plácido Domingo