عاجل

دعا مفوض حقوق الانسان في مجلس اوروبا نيلز مويزنيكس في تقرير نشر يوم الثلاثاء، فرنسا الى التحرك للتصدي لتنامي اعمال الكراهية والعنصرية والى استقبال افضل لطالبي اللجوء خاصة اللاجئين السوريين.
وجاء في التقرير انه من الملح بالنسبة لفرنسا ان تتصدى بشكل افضل وبطريقة ثابتة ومنهجية للخطب والافعال التي تنم عن الكراهية والعنصرية في فرنسا. مفوض حقوق الإنسان أعرب عن قلقه البالغ لان هذه الخطب والافعال ليست مستمرة فحسب بل هي في ارتفاع في فرنسا وذلك بالرغم من الخطوات التشريعية والتدابير الرامية الى مكافحة التعصب والعنصرية”.
ولفت التقرير إلى “الشعور بعدم الأمان” لدى اليهود الذين تضاعفت هجرتهم الى إسرائيل ثلاث مرات بين 2012 و2014. كما أشار الى العدد المتزايد للأعمال المعادية للمسلمين وإلى “أفعال تنم عن الكراهية مثيرة أيضا للقلق”.
من بين النتائج التي توصل إليها التقرير أن 80% من الأعمال المعادية للمسلمين في فرنسا ترتكب ضد النساء. التقرير أشار أيضا الى ان استقبال طالبي اللجوء في فرنسا يشكو أيضا من “تقصير خطير ومزمن“، مضيفا أن القوانين السارية في مجال اللجوء والهجرة “تطرح مسائل جدية لجهة ملاءمتها مع التزامات فرنسا الدولية”.
مفوض حقوق الانسان في مجلس اوروبا نيلز مويزنيكس دعا كذلك السلطات إلى تحسين الظروف المعيشية للمهاجرين، وإلى توفير حماية أفضل للقاصرين الأجانب الذين يعيش ما بين سبعة آلاف و12 ألفا منهم في فرنسا.