عاجل

سويسرا: منتجعات شتوية بإسعار تفضيلية للأوربيين

منتجعات سويسرية شتوية تقدم عرضاً خاصاً للزبائن الأوروبيين . لمواكبة إرتفاع قيمة الفرنك السويسري، الذي زرع الذعر في الأوساط الاقتصادية السويسرية ايضاً.

تقرأ الآن:

سويسرا: منتجعات شتوية بإسعار تفضيلية للأوربيين

حجم النص Aa Aa

ثلوج، وشمس، وزبائن ..

allviews Created with Sketch. Point of view

""في كل خسارة، هناك فيروس، بكتيريا لنجاح مقبل يجب التمسك به، لأنه هو الذي سيقود إلى النجاح المقبل ""

انها حالة شائعة في منتجع للتزلج في هذا الموسم.
إما في سويسرا، فانه عرض خاص منذ ارتفاع قيمة الفرنك السويسري مقابل اليورو.
نتيجة لقرار البنك المركزي السويسري بعدم التدخل في الأسواق للحفاظ على التعادل.

1.20 فرنك سويسري مقابل اليورو، وضع يؤثر سلباً على القطاع السياحي السويسري لصالح منافسه في منطقة اليورو: نصف السعر. المحطة السياحية الصغيرة غراشن وجدت حلاً. بيرنو ستوفيل، الرئيس التنفيذي لشركة غراشن للسياحة، يقول: “ القطاع السياحي تاثر كثيراً، لأننا نعد قطاعاً للتصدير.لكننا ننتج في سويسرا، لا يمكننا نقل الانتاج إلى مكان آخر. قدمنا عرضا لزبائننا، خاصة الذين يأتون من الخارج، من ألمانيا وفرنسا وهولندا وبلجيكا. قدمنا لهم ​​ قيمة ثابتة هي : كل يورو يعادل 1.35 فرنك سويسري. لم يكن لدينا أي إلغاء، بل على العكس. بالنسبة لنهاية الموسم، في عيد الفصح، الحجوزات جيدة. الناس يستفيدون، أنهم يأتون إلى هنا “. مبادرة أطلقت في العام 2011، وشاركت فيها مئة محطة تقريباً. كمعدل، الدفع باليورو نقدا، زبائن محطة غراشن يتمتعون بمعدلات تفضيلية. والتجار لديهم احتياطيات باليورو، وبامكانهم المساعدة على تمويل جزء من استثماراتهم.

الأمر الذي أتاح لهذا الفندق تسديد تكلفة المشتريات اللازمة للتجديد.
كمعدل، من خلال عرض جيد، مع معدلات مواتية، زبائن منطقة اليورو لم ينسحبوا. والدفع النقدي يعوض جزئيا تراجع الأسعار.

أوليفييه اندنماتين، مدير فندق Hannigalp، يقول:
“في زمن الإنترنت والحجز على الانترنت، هناك دائما رسوم، اننا نتحدث عن رسوم الانترنت بين 15 إلى 20 في المئة . إذا كان الدفع باليورو نقدا، لا توجد عمولات بطاقات الائتمان أو اي رسومات أخرى. الأموال تدخل مباشرة إلى المنزل “.

إرتفاع قيمة الفرنك السويسري بعد قرار البنك المركزي السويسري في 15 من كانون الثاني، يؤثر على إقتصاد البلد.

خاصة على شركات التصدير والمقاولين ، والذين يشكلون نصف الناتج المحلي الإجمالي.. 90٪ من إنتاج هذه الشركة المصنعة لأجهزة قياس درجة الحرارة والضغط يصدر إلى الخارج.

برنار ريوجر، رئيس مجلس الإدارة في Rüeger SA، يقول:
“التأثير الفوري كان على الفواتير المفتوحة، التي دفعت قبل 15 كانون الثاني/ يناير، والتي ستسحب الآن . هنا، الخسارة فورية بنسبة 20 في المئة. على المدى الطويل، كان علينا أن نتخذ إجراءات سريعة للتمكن من منافسة أصدقائنا الفرنسيين والألمان، الذين اصبحوا، على الفور، أرخص منا بنسبة 20 في المئة . هذا أرغمنا على خفض أسعارنا فوراً. إمتصاص الصدمات من هذا النوع يستغرق عامين أو ثلاثة أعوام. بالنسبة لنا، سيكون من الصعب جداً، التعامل مع هذا القرار الذي إتخذه البنك الوطني “.

العديد من الشركات تخشى من الاضطرار الى التخلي عن مشاريعها الإنمائية.

كلودين امستيان، مديرة غرفة التجارة والصناعة، تقول:
“اليوم، الشركات لديها حل واحد لتظل قادرة على المنافسة وهو إجراء تحليل للتكاليف . وهذا جيد أيضا بالنسبة للطاقة، وإمكانية الحصول على مقاولين، في منطقة اليورو مثلاً، أو تحسين الإجراءات للحد من التكاليف. وهناك ايضاً نقاش حول سياسة الأجور. كانت هناك أفكار تتعلق بتجميد زيادات الأجور، يمكن أن تكون هناك مناقشات من هذا النوع، أو تقليل الإمتيازات التي يتم تقديمها للموظفين “.

خفض الأجور والمكافآت أو الدفع باليورو لعمال الحدود، تدابير تدرس في الشركات. هناك من اتخذ الخطوات الأولى والعدد يتزايد.

فانيا اليفا،الرئيس المشارك، UNIA، يقول:
“هناك المزيد من الشركات التي تمارس ضغطاًعلى الموظفين. انهم يريدون تقليص الأجور ودفع المرتبات باليورو أو زيادة ساعات العمل. ليس من العدل تحميل الموظفين عبء هذه الحالة. ليس هذا هو الحل. بل على العكس، انه إجراء سيفاقم الصعوبات الاقتصادية، وسيقلل من الطلب المحلي،
وسيؤدي إلى المزيد من المشاكل. “

طلب محلي مهدد بزيادة سياحة التسوق في المناطق الحدودية لسويسرا.
تجارة التجزئة والعروض الترويجية تعمل على مضاعفة العروض الخاصة.
المكاسب المتحققة من شراء المنتجات المستوردة من منطقة اليورو تنعكس على الأسعار.
معارض تاجر السيارات هذا كانت مهجورة من قبل العملاء، خاصة في بداية هذا العام، حيث تم تعليق الطلبات التجارية. الموردون قاموا بتخفيضات كبيرة.

سيرجيو بروتوبابا، مدير AMAG – فريبورغ، يقول:
“المكافأة تسمى “swiss netto “، خمسة عشرة في المئة، لكننا بحاجة إلى هذا. نأمل تعويض النقص في الأرباح.
لكن من الواضح أن كل وحدة نبيعها، نفقد 15 في المئة من العائدات. نقص سيعوض من خلال زيادة المبيعات “.

ارتفاع قيمة العملة السويسرية مقابل اليورو والدولار زرع الذعر في الخدمات المصرفية الخاصة وإدارة الثروات التي تقدم الخدمات للزبائن الأجانب.
(جوليوس باير)، أكبر واحد منهم أقال مئتي شخص.

مدير رابطة المصارف السويسرية الخاصة، يتحدث من منظور آخر.

ميشال ديروبرت، مدير رابطة المصارف السويسرية الخاصة، يقول:
“المصارف الخاصة هي مشاريع تصديرية. لذلك، هناك تأثير واضح عليها لأن قواعد تكلفتها موجودة في سويسرا، وجزء من دخلها في العملات الأجنبية. لذلك انه إنضباط في غاية الصعوبة بالنسبة لاقتصاد للتعامل مع عملة قوية جدا، بيد أنه إنضباط مفيد لأننا نتخصص في أنشطة ذات قيمة مضافة أعلى “.

في سويسرا، الأسواق المتخصصة، واحدة من مفاتيح إزدهارها..
هذه العلامة التجارية الراقية للساعات لها قرون من الخبرة.
غياب المنافسة الأجنبية في قطاع الساعات السويسرية الفاخرة تحد من الخسائر، يقول رئيسها:
جان كلود بيفيه، رئيس العلامة التجارية المرموقة هوبلوت، رئيس قسم LVMH للساعات، يقول:
“ انه الخلود في مشروع ما.”
“هذا هو ما يسمى التراث الثقافي. التراث الثقافي خالد.”

بالنسبة لزيادة المنتجات المنافسة في منطقة اليورو، يبدو أن التفائل موجود بالنسبة لصناعة الساعات .

جان كلود بيفيه، يضيف قائلاً: “الإستمرار بتحسين الإنتاج هو قدر السويسريين. انهم محكومون بالإبتكار والإبداع، والبحث عن أفضل هيكل وتنظيم، لتحقيق أفضل الأسعار.
في كل خسارة، هناك فيروس، بكتيريا لنجاح مقبل يجب التمسك به، لأنه هو الذي سيقود إلى النجاح المقبل “.

في سويسرا، النقطة المضيئة الأخرى بالنسبة لمجتمع الأعمال هي التدابير التي أعلن عنها البنك المركزي الأوروبي لتعزيز النمو في منطقة اليورو، الذي سيعود بالفائدة على الصادرات السويسرية ايضاً.