عاجل

تقرأ الآن:

الألمان يقفون وراء قيادتهم في وجه الديون اليونانية


مال وأعمال

الألمان يقفون وراء قيادتهم في وجه الديون اليونانية

دعم مفعم بالعنفوان لموقف ألمانيا في المأساة اليونانية التي دخلت في أضيق حلقاتها
سواد صحف ألمانيا أكبر قوة اقتصادية في منطقة اليورو، تؤيد بصورة مطلقة الموقف الحازم للمستشارة ميركل ، حيث قالت صحيفة إنه لا يجب على الحكومة اليونانية الاعتقاد أن بوسعها التعامل مع الألمان كما لو كانوا حفنة من الحمقى.

فولفغانغ شويبله وزير المالية الألماني
سأروي لكم هذه القصة. يوم الاربعاء الماضي عندما ناقشنا مع زميلنا اليوناني الجديد في مجموعة اليورو، قلت : يانيس، أنت ترفع الحد الأدنى للأجور لديك، ولكن من الصعب بالنسبة لي أن أشرح أنا الذي يقوم بالدفع، أنك
ترفع مستوى المساعدة الاجتماعية في اليونان إلى مستويات أعلى مما لدينا، ولكن علينا أن ندفع لك .بعد ذلك كان رد الفعل كارثياً، حيث قال :قد يكون من الممكن العيش بهذا المبلغ في بلدك، ولكن ليس في اليونان!!

توسيع نطاق اتفاق الإنقاذ على أساس هذه الشروط يعني ببساطة إعطاء تسيبراس مساحة أكبر من التنفس في سعيه لشطب الديون، كما كان ينوي أصلا. ومن شأنه أيضا أن يعطيه دعماً من الناخبين اليونانيين، الذين سعجبون بلا شك بإنجاز لا سابق له حققه وفريقه في التفاوض مع الألمان . اصحاب الشوكة في منطقة اليورو

شويبلهووزراء مالية مجموعة اليورو الآخرين ليسوا ضد إعطاء تسيبراس التمديد لمدة ستة أشهر، ولكنهم يريدون تأكيدات أنه سوف يتصرف طوال تلك الفترة كما لو كان شخصاً آخر، على سبيل المثال، على غرار سلفه أنتونيس ساماراس.