عاجل

تقرأ الآن:

يورونيوز تزور مركز المعلومات الامنية "اوروبا ليزا". في مدينة ستراسبورغ الفرنسية.


Insight

يورونيوز تزور مركز المعلومات الامنية "اوروبا ليزا". في مدينة ستراسبورغ الفرنسية.

مقدمة: بعد هجمات باريس وكوبنهاجن، تقع أوروبا مجدداً ضحية إرهابيين أوروبيين. كيف يمكن مكافحة هذ التهديدات من دون المس بحقوق الحريات الأساسية في أوروبا. نتحدث عن ذلك مع خبير، لكن دعونا نتجه قبلاً إلى مدينة ستراسبورغ لمشاهدة هذا التقرير الحصري ليورونيوز من مركز عمليات نظام معلومات شنغن. الشرطة الأوروبية هناك تقوم بضبط التحركات داخل منطقة الشنغن ويتم تحليل وتخزين المعلومات حول الأجانب والأوروبيين الذين يذهبون للقتال في سوريا أو العراق، ثم يعودون إلى أوروبا مع أفكار متشددة

التقرير: في مدينة ستراسبورغ الفرنسية مركز يعرف باسم اوروبا ليزا و هو مركز مخصص لادارة نظم معلوملتية خاصة بالحرية الشخصية و الامن الاجتماعي و القضاء. يساهم المركز بتطبيق السياسات الاوروبية الخاصة بالهجرة و ادارة الحدود في منطقة شنغن. معلومات المركز موضوعة بتصرف كافة دول الاتحاد الاوروبي. ستيفان براندز مسؤول في مركز اوروبا ليزا تحدث ليورونيوز عن فعالية مركز اوروبا ليزا : “بعد الاعتداءات الارهابية في باريس عملنا لكي يكون المركز على تواصل مع دول شنغن ومع كل بلدان الاتحاد الاوروبي”. بيانات مركز اوروبا ليزا تتضمن المعلومات الشخصية لمرتكبي المخالفات و المفقودين القاصرين و المطلوبين للقضاء بموجب مذكرات توقيف اوروبية ، و كذلك توجد هنا بيانات حول مسروقات منقولة. و كل ساعة يتم تحديث المعلومات بمعدل ستين الف تحديث في اليوم. برنارد كيرش رئيس غرفة العمليات في مركز اوروبا ليزا تحدث عن سرعة تبادل المعلومات: “ اذا اعلمنا بسرقة سيارة في ببلد تابع لنظام شنغن نضع المعلومة بتصرف كل شنغن في غضون خمس دقائق. اذا راجعنا احصاءات عام الفين و ثلاثة نكتشف ان المركز ساهم بكشف و توقيف ثمانين الف مطلوب في عام واحد”.
من الناحية التقنية مركز اوروبا ليزا مؤهل لاستقبال و ادارة ملايين البيانات الشخصية. مارغاريتا سفورزا من يورونيوز تقول بعد جولتها في مركز اوروبا ليزا: الخبراء و التقنيون هنا يشيرون الى العمل المستمر من اجل تامين المعلومات لطالبيها من الدول الاوروبية التي يطلب منها التنسيق التام لاجل التوصل الى مكافحة افضل للارهاب

المقابلة
في التقرير السابق تعرفنا على بعض وسائل محاربة الإرهاب في بلدان الإتحاد الأوروبي لمزيد من المعلومات نستضيف في استوديوهات يورونيوز في بروكسل الباحث في الشؤون الأمنية والسياسية سيرجيو كاريرا

مارغاريتا سفورزا من يورونيوز: نشرتم منذ فترة دراسة حول الإرهاب في أوروبا وورد في دراستكم أن المراقبة المشددة هي من أنجح الوسائل الموضوعة بتصرف الشرطة. المراقبة المشددة نجحت بإحباط عمليات ارهابية كما في بلجيكا، لكن هذه الوسيلة لم تمنع ارهابيين من التصرف كما حصل في باريس وكوبنهاجن

الباحث في شؤون الإرهاب سيرجيو كاريرا: مؤسسات الإتحاد الأوروبي يمكن أن تساعد الدول الأعضاء بواسطة
تدعيم مكثف للتشريعات فليس نافعاً جداً أن نتبادل المعلومات التي تحتوي فقط على البيانات الشخصية بل يجب أن
تحتوي البيانات معلومات عن الأمور التي ترتبط بالأحكام والقضايا الجرمية أو الجنائية. نحن بحاجة إلى معلومات نوعية، تكون بمثابة أدلة يمكن الإعتماد عليها
.
مارغاريتا سفورزا من يورونيوز: ما الذي يجب أن يكون أشد وضوحاً في سجل البيانات الشخصية؟
الباحث في شؤون الإرهاب سيرجيو كاريرا: بدلا من التركيز على فئات معينة خطرة أو الإهتمام بسجلات اسمية لاشخاص لم يرتكبوا أي عمل جرمي ما يحتاج اليه رجال الشرطة هو التيقن أن المشتبه بهم ارتكبوا افعالاً جرمية

مارغاريتا سفورزا من يورونيوز: اذا توفرت البراهين الجرمية هل سيقي ذلك من اﻻعمال اﻻرهابية؟ الباحث في شؤون الإرهاب سيرجيو كاريرا:حتما ﻻن هؤﻻء سيكونون مراقبين عن قرب و هذا انفع من عمليات مراقبة الجميع و بهذه الطريقة يمكن ان تستخدم المعلومات بشكل أفعل

مارغاريتا سفورزا من يورونيوز:سؤال اخير حول ما اقترحه البرلمانيون الليبيراليون بضرورة انشاء وكالة اﻻستخبارات اﻻوروبية هل هذا ممكن؟
الباحث في شؤون الإرهاب سيرجيو كاريرا: هل نحن فعلا بحاجة الى وكالة استخبارات اوروبية؟ المخابرات شان وطني و تبقى كذلك. عندما يتعلق الموضوع بالتعاون و تبادل المعلومات بين الشرطة و المخابرات هنالك بعض اﻻمور التي يجب ان تعالج وهنا وحدة التدابير المخابراتية يمكن ان تكون فعالة. هنا أيضاً يبرز دور بروكسل التي تنادي بالمعايير الموحدة اوروبيا من اجل مكافحة اﻻرهاب في اطار الحرية و الديموقراطية و القوانين و الحقوق اﻻساسية هذه امور ﻻ يجب التنازل عنها أبداً

ALL VIEWS

نقرة للبحث