عاجل

في أول تقرير يصدر في أستراليا في أعقاب مقتل رهينتين ومسلح في مقهى وسط سيدني خلال كانون الأول الماضي، أعلن رئيس الوزارء توني آبوت أن الحكومة ستراجع قوانين الهجرة في ضوء التوصيات التي أوردها التقرير

ويقول آبوت بشأن المهاجم وهو من أصل إيراني: من الواضح أن هذا الوحش ما كان ينبغي أن يكون في مجتمعنا وما كان ينبغي السماح له بأن يدخل البلاد. لم يكن ينبغي الافراج عنه بكفالة، ولم يكن ينبغي أن يحمل سلاحا ولا أن يصبح متشددا، من الواضح أن جميع هذه الأشياء ما كان ينبغي لها أن تحدث

وأفضى التقرير إلى أنه ما من شخص في الحكومة سيتم تحميله مسؤولية الحادث، الذي قام خلاله المسلح هارون مؤنس باحتجاز رهائن في المقهى لنحو ست عشرة ساعة

وأوصى التقرير بتشديد إجراءات الهجرة وقوانين السراح المشروط وتلك الخاصة بحمل السلاح، إلى جانب تحسين الاتصالات بين الوكالات المهتمة بالهجرة