عاجل

ثقبٌ أسود في الفضاء يثير اهتمام العلماء الذين يقولون إنه مختلف عن غيره من الثقب السوداء المعروفة حتى الآن، بما في ذلك من حيث حجمه الضخم بشكل غير معهود وموقعه داخل كتلة نجمية متوهِّجة عملاقة وأيضا من حيث تَعَارُضِ خصائصه مع النظريات التقليدية حول هذه الظاهرة الفضائية.

كتلةُ هذا الثقب الذي يقول العلماء إنه تشكَّل قبل تسعمائة مليون عام، بعد الانفجار العظيم الذي شكَّل الكون قبل قرابة أربعة عشر مليار عام، تفُوق كتلة الشمس باثنيْ عشر مليار مرة.

الثقب الجديد المكتَشف يحظى باهتمام كبير من قِبل الباحثين المتخصصين في هذا المجال على المستوى العالمي والذين يحاولون فكَّ طلاسمه بوضع الفرضيات العلمية والتفسيرات لهذا الاكتشاف الذي يقلب نظرياتهم رأسا على عقب.