عاجل

على غرار النتائج التي حققها السنة الماضية في الانتخابات الأوروبية، يأمل حزب يوكيب البريطاني المناهض لأوروبا والذي عقد مؤتمره في مارغيت، أن يسجل حضوره بقوة في انتخابات شهر مايو المقبل التشريعية. ويجد الحزب صدى لشعاراته في الأوساط التي تواجه مشكلة البطالة

ويقول نايجل فاراج زعيم حزب يوكيب: لا يمكننا تحقيق مطامح الشعب البريطاني بشكل كامل إلا إذا انفصلنا عن الاتحاد الأوروبي واسترجعنا مراقبتنا لحدودنا. وينبغي أن نعمل من أجل هذا البلد لنحصل على ما يشبه النظام الأسترالي، لنقرر من هو الشخص الذي ينبغي أن يأتي ويقيم في بلادنا

ويمثل يوكيب ثالث قوة سياسية في البلاد، ولكن شعبيته تراجعت إلى دون خمسة عشر في المائة، بسبب مواقف عنصرية وفضائح جنسية لبعض ناشطيه. ويظل الحزب فتيا بحسب محللين، لكن ليست له قاعدة تنظيمية تمكنه من تنشيط مستمر لحملة متواصلة