عاجل

انطلاقا من سجنه في جزيرة إيمرالي في بحر مرمرة أحيا زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان الأمل بوضع حد لحركة التمرد الانفصالية الكردية التي تقود نزاعا منذ ثلاثة عقود في تركيا، إذ دعا مقاتليه إلى اتخاذ قرار استراتيجي وتاريخي بإلقاء السلاح، واستبدال المعركة المسلحة بالسياسية

وفي رسالة تلاها نائب موال للأكراد، دعا أوجلان حركته إلى تنظيم مؤتمر في الربيع لبحث عملية إلقاء السلاح

وفي تعليق على الدعوة قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: القاء السلاح مثل تجاوبا هاما بالنسبة إلينا…ولكن علي أن أؤكد أنه على أولئك الذين يتعين عليهم إلقاء السلاح هم أعضاء في هذه المنظمة الارهابية

وبعد سنتين ونصف سنة من بدء محادثات بين أوجلان والحكومة التركية، أحيا الاعلان عملية سلام تحتضر، قبل ثلاثة أشهر من الانتخابات التشريعية في حزيران/يونيو المقبل

ويأتي إعلان أوجلان بعد زيارة قام بها وفد من نواب حزب ديمقراطية الشعب (الموالي للأكراد) للقادة العسكريين في حزب العمال الكردستاني في قاعدتهم في جبال قنديل شمال العراق، ثم زيارة أوجالان في سجنه

وقد أورد أوجلان أيضا سلسلة إجراءات يراها ضرورية لإرساء سلام دائم في تركيا، وتتضمن صياغة دستور جديد للبلاد