عاجل

بعد نحو اثني عشر عاما من تعرضه للنهب إثر الاجتياح الأمريكي في ألفين وثلاثة، أعادت الحكومة العراقية افتتاح المتحف الوطني في بغداد الذي فقدت منه حوالي خمسة عشر ألف قطعة أثرية، ولم تتمكن السلطات من استعادة سوى ثلثها

ووصف مسؤولون عراقيون إعادة فتح المتحف الذي يضم آثارا تعود إلى العصور الحجرية (مائة ألف عام قبل الميلاد)، بأنها رد على تدمير تنظيم الدولة الإسلامية تماثيل وقطعا أثرية في مدينة الموصل

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عند الافتتاح إن العراق سيحافظ على حضارة الانسان، وسيلاحق الذين يريدون تدميرها، وأضاف قوله

هؤلاء البرابرة المجرمون الارهابيون يحاولون اليوم تدمير إرث الانسانية، وإرث العراقيين وحضارتهم، سنلاحقهم على كل قطرة دم سفكوها على أرض العراق، وعلى كل عمل إجرامي قاموا به ضد الأقليات وضد الأكثرية أيضا

ويحتوي المتحف على آثار تعود أيضا إلى العصور الآشورية والسومرية والبابلية والاسلامية

وكان تنظيم داعش نشر قبل يومين شريطا يظهر قيام عناصره بتحطيم تماثيل أثرية، تعود معظمها إلى العصور الآشورية في متحف الموصل