عاجل

عاجل

"ليزا، الجنية-الثعلب" فيلم مجري بقالب ياباني

تقرأ الآن:

"ليزا، الجنية-الثعلب" فيلم مجري بقالب ياباني

حجم النص Aa Aa

"ليزا، الجنية-الثعلب" أول فيلم روائي للمخرج المجري كاروي وي ميساروش. خلال أعوام طوال، عملت ليزا كخادمة لأرملة السفير الياباني في بودابست. صديقها الوحيد كان شبح مغن ياباني اسمه تومي تان.

تقول الأسطورة في اليابان أن الجنية-الثعلب ليست إلا شيطان ملعون، من يقع بحبها محكوم عليه بالموت.

خلال أعوام طوال، عملت ليزا كخادمة لأرملة السفير الياباني في بودابست. صديقها الوحيد كان شبح مغن ياباني اسمه تومي تان. في عيد ميلادها الثلاثين تبدأ ليزا بالبحث عن الحب الحقيقي، لكن عشاقها جميعاً يفارقون الحياة في أول لقاء معها، ولا أحد يملك تفسيراً لحالات الوفاة تلك.

ليزا زي فوكس فيري، هو أول فيلم روائي للمخرج المجري كاروي وي ميساروش.عن فلمه يقول ميساروش: “كان من المهم بالنسبة لي أن تكون الشخصية الأساسية في أو فيلم روائي لي امرأة. منذ البداية كان عندي تصور عن الشخصية التي أريدها، موني بولشوي، ممثلة ذات موهبة كبيرة، وقد أردت إثبات ذلك”.

العمل استغرق ثمانية أعوام لإنجازه، لكن بالنسبة للمنتج النتيجة كانت تستحق العناء.منتج العمل، اشتفان مويور: “أحببت العمل مع مخرج حضّر جميع خطواته مسبقاً. ذلك يعود لخبرته في مجال صناعة الإعلانات. تم تحضير 1400 رسم إيضاحي. وتم التصوير على أساس تلك الرسوم. انتهى التصوير قبل يوم مما هو مقرر. ذلك شيئٌ استثنائيٌ بالنسبة لمخرج يقوم بأول عمل له”.

ليزا ذي فوكس فيري، كوميديا سوداء استقطبت ما يزيد عن 17 ألف مشاهد في أول أسبوع لها في صالات العرض المجرية.القصة تنسج في قالب غير محدد الزمان. رغم كونِه عملاً مجرياً بامتياز لكن التركيب البصري يذكر بأفلام المخرج الياباني أكيرا كيروساوا. المخرج ميساروش يقول حول بنية العمل: “المشاهد سيحلق داخل قصة ظريفة وعاطفية وبصرية. كما سيتعلم من خلالها شيئاً عن العلاقات الإنسانية.”

ميزانية الفيلم وصلت إلى مليون وأربعمئة ألف يورو معظمها مقدم من الصندوق المجري لصناعة الأفلام.

فيلم “ليزا، ذي فوكس فيري” سيطل على جمهوره العالمي هذا الأسبوع من خلال مهرجان فانتاسبوتتو السينمائي، حيث يشارك في المسابقة الرسمية.