عاجل

تبدأ الاربعاء محاكمة جوهر تسارناييف المتهم بتنفيذ اعتدائي بوسطن في شمال شرق الولايات المتحدة، بعد نحو سنتين من العملية التي ادت الى مقتل ثلاثة وإصابة نحو مئتين وسبعين آخرين اثناء ماراثون المدينة الشهير في الخامس عشر من نيسان إبريل وثلاثة عشر.
تسارناييف الامريكي المنحدر من اصول شيشانية يواجه عقوبة الاعدام في الاعتداء المزدوج الذي يعد الاخطر في الولايات المتحدة منذ تفجيرات الحادي عشر من ايلول الفين وواحد.
وتم تفجير قنبلتين يدويتين وضعتا داخل حقيبة ظهر، قرب خط النهاية للمتنافسين في الماراثون، ومن المقرر تلاوة مرافعات الاتهام ثم الدفاع في جلسة افتتاح المحكمة الفيدرالية، بعد الانتهاء من تشكيل هئية المحلفين. المحاكمة ينتظر لها ان تستمر حتى حزيران المقبل.
محامي الدفاع سعى جاهدا لنقل المحاكمة الى مدينة اخرى واعتبر ان تشكيل هئية محلفين في مدينة مثل بوسطن مستحيلة وهي تحت وقع الهجوم المزدوج. وتقدم المحامي بطلب النقل ثلاث مرات الا المحكمة رفضت الطلب، قرار لم يثني المحامي عن التقدم بطلب رابع.
سيحضر عدد من عائلات الضحايا جلسة المحاكمة لمعرفة ملابسات الهجومين حيث ما تزال تساؤلات عديدة تحيط بالتحضير لتنفيذ الهجومين. .
الشرطة تعرفت على الاخوين المنفذين للهجومين، وهما تامرلان وجوهر تسارناييف، وشن مكتب التحقيقات الفيدرالي ( اف بي آي)، مطاردة واسعة للاخوين ونشر صورهما، عندها تعرف عليهما شرطي في معهد ماساشوستس التقني في بوسطن، عثر عليه مقتولا بعد عدة ساعات. النيابة العامة وجهت الاتهام للاخ الاصغر جوهر بتهمة قتل الشرطي بعد ان قتل شقيقه الاكبر تامرلان.
الشقيقان قاما بسرقة سيارة وخلال التعرف عليهما من قبل صاحب المركبة وقام بإبلاغ الشرطة التي لاحقتهما، اشتبك الطرفان بالرصاص وعبوات تفجيرية، في النهاية قتل تامرلان، بينما اعتقل جوهر بعد ساعات من هروبه.
انكر جوهر اكثر من ثلاثين تهمة وجهت اليه، قال محاميه ان موكله لا يستطيع الحصول على محاكمة عادلة في بوسطن لان هيئة المحلفين ما تزال ترزح تحت وقع الصدمة في مدينتها.