عاجل

اعلنت السلطات الروسية نيتها تسجية جثمان المعارض المعروف بوريس نيمتسوف في مركز سخاروف وسط موسكو لالقاء نظرة الوداع على السياسي الروسي قبل تشييع جثمانه في مقبرة “تروييكورفسكوي” جنوب غرب العاصمة الروسية.

وكان سكان موسكو قد وضعوا اكاليل الازهار على جسر بالقرب من الكرملين حيث اغتيل نيمتسوف قبل يومين على يد مجهولين.

وافرجت الشرطة الروسية في وقت سابق عن صديقة نيمتسوف التي كانت ترافقه اثناء تعرضه لعملية الاغتيال وسمحت لها بمغادرة روسيا إلى بلدها اوكرانيا.

ويعتبر نيمتسوف البالغ من العمر 55 عاما أحد أبرز شخصيات المعارضة التي تسعى لاحياء دورها بعد ثلاثة أعوام من فشل احتجاجات حاشدة على بوتين في منعه من العودة إلى الرئاسة بعدما قضى في منصب رئيس الوزراء أربع سنوات.