عاجل

حظرت محكمة هندية عرض فيلم وثائقي، يعرض حادثة اغتصاب جماعي تعرضت لها امرأة هندية، في نيودلهي،أسفرت عنها وفاة الضحية. وقالت السلطات المانعة،إن تصريحات الجاني خلال مقابلة تضمنها الفيلم، تنطوي على الإهانة والإزدراء ضد النساء الأمر الذي يخلق أجواء من الخوف والتوتر وربما الغضب الشعبي. ليسلي إيدوين، مخرجة الفيلم: “لا أفهم الطريقة التي ينظر بها المدان إلى النساء. فرؤيته صادمة للغاية،عدا ما قام به،نريد معرفة الأسلوب الذي دفعه للتفكيروالقيام بما اقترفه.يعتبر الأمر مشكلة اجتماعية”
مشكلة اجتماعية،دعت العدالة إلى حظر بث الفيلم الوثائقي في الهند بسبب “المحاور غير المرغوب فيه”.
ويتضمن الفيلم الوثائقي الذي قامت بإخراجه ليسلي إيدوين والذي وسم عنوانه ب“إنديان دوتر” مقابلات مع أحد المدانين وهو “ موكيش سيتغ” ومتهمين آخرين اغتصبوا امرأة في الثالثة و العشرين من العمر، ثم قاموا بتعذيبها داخل حافلة ركاب خلال ديسمبر من العام 2012. حيث تسببت الحادثة في خروج مظاهرات عمت البلاد،مما دفع السلطات في البلاد إلى إعادة النظر في قوانين مكافحة الاغتصاب وتشديدها.وكان من المقرر عرض الفيلم في الهند وعدد من الدول مثل بريطانيا والدنمارك يوم 8 مارس آذار بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.