عاجل

تقرأ الآن:

امبرطورية السلطان في قصر الفنون الجميلة في بروكسل يفتتح أبوابه للزائرين


ثقافة

امبرطورية السلطان في قصر الفنون الجميلة في بروكسل يفتتح أبوابه للزائرين

معرض “امبرطورية السلطان” في قصر الفنون الجميلة في بروكسل يفتتح أبوابه للزائرين. المعرض يسلط الضوء على العلاقات الثقافية بين تركيا والأوروبيين والأثر العثماني في فنون عصر النهضة الأوروبي. سعي واضح من قبل المنظمين لكسر الصورة النمطية السائدة عن العلاقة الثقافية بين تركيا والغرب

زيتيات كثيرة للسلاطين تملأ جدران المعرض. أبرزها زيتية السلطان محمد الفاتح، وهي للفنان الإيطالي الشهيرة جنتيلي بليني. القيم على مجموعة “اللوحة الألمانية” في متحف تاريخ الفن في فيينا، غيدو مسليغ، طور فكرة المعرض في بروكسل: هذه أول مرة تشارك فيها دول من أوروبا الوسطى أو الشرقية. المعارض السابقة ركزت بشكل خاص على ايطاليا والمانيا وهولندا بينما نعرض اليوم أعمالاً من بولندا والمجر

المواد المعروضة تم نقلها من متاحف عالمية وغاليريهات كبيرة منها المتحف البريطاني في لندن ومتحف :متروبوليتان للفنون في نيويورك. ميشال دزيولسكي، أحد القيمين على المعرض في بروكسل قال ليوروينوز
التأثير الثقافي العثماني كان قويا جداً في بلدان أوروبا الوسطي. المثال الأنسب على ذلك هو بورتريه ماتياس، ملك
بوهيميا، الذي يلبس الزي العثماني، أو القفطان كما يعرف

وقالت زائرة ليورونيوز: قد يكون المعرض صعباً بعض الشيء. فهذه صفحة من التاريخ، لا نعرفها جيداً، لكني أجدها ساحرة فيما قال زائر آخر : أجد المعرض مشوقا حقاً. الصور فيه جميلة جداً، وهناك فصول جميلة عن التاريخ الأوروبي

.معرض “امبرطورية السلطان” مستمر في قصر الفنون الجميلة في بروكسل حتى نهاية مايو أيار القادم مئة وستون عملاً فنيا أوروبيا لكبار رسامي عصر النهضة منهم جنتيلي بليني الإيطالي، والبرخت ديورر الألماني وهانس مملينغ الفلماني. خطوة المعرض التالية إلى كراكوف في بولندا، البلد الذي احتفل مؤخراً بستة قرون من العلاقات مع تركيا

لمزيد من التفاصيل
http://www.bozar.be/activity.php?id=11618&lng=en

اختيار المحرر

المقال المقبل
الأعمال الفنية لنيكي دو سان-فال في متحف غوغنهايم للفن المعاصر

ثقافة

الأعمال الفنية لنيكي دو سان-فال في متحف غوغنهايم للفن المعاصر