عاجل

تقرأ الآن:

انجيلا ميركيل في بروكسل تجتمع بالمفوضين الاوروبيين و برئيس المفوضية الاوروبية.


Insight

انجيلا ميركيل في بروكسل تجتمع بالمفوضين الاوروبيين و برئيس المفوضية الاوروبية.

زيارة عمل قامت بها الى بروكسل المستشارة الالمانية بدعوة من رئيس المفوضية الاوروبية و شاركت في اجتماع للمفوضين الاوروبيين الثمانية و العشرين حيث كان حديث عن اوكرانيا و الوضع المالي اليوناني الذي تناولته ايضا انجيلا ميركيل في مؤتمر صحفي قائلة:” العمل الآن ينصب على تنفيذ الاتفاق الذي تم بشان اليونان في مجموعة اليورو. المؤسسات الدولية الثلاث ستقيم الامور و سنمضي قدما بما يخص المسالة اليونانية”. المباحثات تناولت شؤون الوحدة الاقتصادية و المالية الاوروبية و اصر رئيس المفوضية الاوروبية على التاكيد ان التوافق تام بينه و بين المستشارة ميركيل:” نشير الى بعض التحليلات الصحفية التي تروي وجود خلافات
بوجهات النظر بيننا و بين المستشارة ميركيل و نؤكد اننا لم نلحظ اي خلاف”. ختم جان كلود
يونكر متحدثا للصحفيين .

للمزيد من التحليل لزيارة المستشارة الالمانية ميركيل الى بروكسل نستقبل في استوديوهات يورونيوز في بروكسل المحلل السياسي يان تيشو مدير مؤسسة كارناجي يوروب . يحاوره رودولف هيربرت.

رودولف هيربرت: ما ابرز ما يقلق انجيلا ميركيل حاليا؟

يان تيشو مدير مؤسسة كارناجي يوروب: ما يقلق ميركيل هو اليورو و كيفية التعامل مع الدول التي تواجه عجزا ماليا و تحتاج الى المساعدة. ثم هنالك مسالة هامة تتعلق بتوازن السلطات الاوروبية بخاصة العلاقة بين المفوضية الاوروبية و الدول الاعضاء. فالمفوضية خسرت بعض النفوذ في السنوات الاخيرة و يحاول جان كلود يونكر اعادة بعض هذا النفوذ وهذا امر قد لا تحبذه كثيرا المستشارة الالمانية.

رودولف هيربرت من يورونيوز: هل هنالك اختلاف في وجهات النظر بين برلين و بروكسل؟

يان تيشو مدير مؤسسة كارناجي يوروب: ليس سرا ان جان كلود يونكر يستخدم اسلوبا هادئا ويعتبر ان الدول الاعضاء لا تسهل دوما عمل المفوضية الاوروبية و المؤسسات الاوروبية. المستشارة تعرف ان جان كلود يونكر يقدم التنازلات الادارية للدول الاعضاء لكن نحن
نعتقد ان لكل من يونكر و ميركيل نظرة خاصة الى اوروبا المستقبل. لكنهما يتفقان ايضا كل
باسلوبه على ضرورة تدعيم اليورو و منطقة اليورو.

رودولف هيربرت من يورونيوز: المساعدات الالمانية لليونان تقدر بخمسة و ستين مليار يورو و يعتبر البعض ان المانيا لها مسؤولية في حل الازمة اليونانية.

يان تيشو مدير مؤسسة كارناجي يوروب: لقد حصلت محاولات يونانية عديدة من اجل تغيير الخطة التقشفية و لم تنجح المحاولات. الان اليونان تجد نفسها امام حاجة ملحة للاموال و الحكومة اليونانية لا ترغب بالاستدانة و في ذات الوقت لا تستطيع دفع بلادها نحو الافلاس و هنا تكمن المسالة الهامة التي يجب ان تعالج بطريقة توافقية مع المانيا.

رودولف هيربرت من يورونيوز: لماذا برايكم قامت المستشارة الالمانية ميركيل بمبادرة لحل الازمة الاوكرانية؟

يان تيشو مدير مؤسسة كارناجي يوروب: السبب هو ان انجيلا ميركيل موجودة في مقام ريادي اوروبي و يجب النظر الى المواقف الالمانية من روسيا و الدور الذي تلعبه المانيا بالنسبة لروسيا التي هي شريك اقتصادي هام. بالواقع المانيا هي البلد الاوروبي الاكثر تاثيرا على روسيا
بينما العلاقات اقل تاثيرا، بالنسببة لروسيا، مع فرنسا و بريطانيا .

رودولف هيربرت من يورونيوز: هل من حظوظ برايكم لان يصبح اقوى، دور اوروبا الريادي العالمي؟

يان تيشو مدير مؤسسة كارناجي يوروب: بالطبع ان دور اوروبا هام جدا على الصعيد الخارجي و السؤال هو عن قدرة اوروبا على تفعيل دورها و تخطي الاحداث المتلاحقة و كيفية وضع خطط سياسية خارجية تدوم على مدى سنوات من اجل تحقيق اهداف استراتيجية.