عاجل

تشكيل مجموعة دولية لمساعدةأوكرانيا على النهوض بإقتصادها

إرتفاع معدل التضخم وتراجع الناتج المحلي الإجمالي و إنهيار العملة عوامل تهدد الإقتصاد الأوكراني. مهمة هذه المجموعة الدولية “كاتش22 ترسم خطة إعادة

تقرأ الآن:

تشكيل مجموعة دولية لمساعدةأوكرانيا على النهوض بإقتصادها

حجم النص Aa Aa

إرتفاع معدل التضخم وتراجع الناتج المحلي الإجمالي و إنهيار العملة عوامل تهدد الإقتصاد الأوكراني. مهمة هذه المجموعة الدولية “كاتش22 ترسم خطة إعادة إعمار قدرها بليون دولارالهدف الأول منها جلب المستثمرين. معضم معضم المستثمرين الدوليين يترددون في إستثمار أموالهم نظرا للأوضاع التي تعيشها البلاد.

تقول لورنس باريزو رئيسة إتحاد المقولات الفرنسية سابقا :
“أهم مزايا أوكرانيا هو شعبها، الموارد البشرية هنا حقا رائعة الموهبة ومستوى التعليم مشهورين.”
في فيينا قام رجل الأعمال الأوكراني ديمترو فيرتاش بدعوة عدد من الشخصيات السياسية السابقة بالإضافة إلى مجموعة من المفكرين البارزين لتأسيس وكالة من أجل تحديث أوكرنيا.
يقول المفكر الفرنسي برنارد هنري ليفي عن هذه البادرة :
“لبناء مستقبل إقتصادي مزدهر يجب أن يكون لديك خلفية وجذور سياسية وأخلاقية سليمة”

المجموعة الجديدة لا تنوي الإنتقاص من مجهودات الحكومة الأوكرانية التي تحاول التصدي لمشاكل عديدة أهمها قلة نقص الشفافية الضريبية و إنتشار الفساد مشاكل عرفتها بولندا من قبل.
“بالإضافة إلى القوانين و التشريعات و المؤسسات اللازمة أظن انه جد مهم إقناع المواطنين العاديين بعدم دفع رشوة. إنها رسالة بسيطة، لكن غالبية الناس لا يؤمنون بإمكانية هذا التغيير. حين سيكون للغالبية نفس التصرف المسؤول سيشكل ذلك ضربة قاضية ضد الرشوة.”
المجموعة تأكد أن الرئيس الأوكراني و الرئيس الفرنسي يساندان الخطة الجديدة. بعد الإنتهاء من تحديد قائمة الإصلاحات سيتم جمع الأموال اللازمة لتنفيدها. مبعوث وزير الإقتصاد الإنجليزي اللورد ريشتارد ريسبي يؤكد بأن لأكرنيا شركاء إقتصاديين يمكنها الإعتماد عليهم و يشير إلى أنه تحدث مع مكتب دايفيد كامرون في ذالك.
اللورد ريتشارد ريسبي مبعوث وزير الإقتصاد يتحدث عن مساندة رئيس الوزراء البريطاني قائلا :
“بالطبع فقد كنت على إتصال مباشر بمكتبه وتحدثت في ذلك مع وزير خارجيتنا. أكيد يشغلهم إيجاد حل لهذا الوضع فبالطبع هم يساندون البادرة. أريد ان اضيف أنني تواصلت كذلك مع أصدقائنا الأمريكيين. أوكرانيا لديها اصدقاء.”
بفضل التبرعات الأوكرانية يمكن لهذه الوكالة أن تجمع إستثمارات يصل قدرها إلى 300 مليار دولار.
الألماني السابق بيير شتينبروك اللذي سيسهر على تسيير الجهود الإستثمارية والضريبية للمجموعة : الوزير يقول
“علينا جمع رؤوس الأموال سيشكل ذلك تحديا كبيرا . حاليا صندوق النقد الدولي و الإتحاد الأوروبي ملتزمين بمساعدة أوكرانيا. ولكن على شكل خطة مارشال. أظن أننا نتحدث عن مزيد من الأموال ليس السنة المقبلة لكن في بضع سنوات.”
وزير المالية الأوكراني أكد للحاضرين أن المعارك لا تمس سوى 7 في المئة من اراضي بلاده. وعن ما تحتاجه أوكرانيا للننهوض إقتصاديا أكد المشاركون بوجوب توفر الإستقرار ومكافحة الفساد والسلام والتحلي بالصبر.