عاجل

اليونان يسدد يوم الجمعة أول ثلاثمائة وعشرة ملايين يورو من قرض من صندوق النقد الدولي، المستحقة هذا الشهر، بينما تكافح لتغطية الاحتياجات التمويلية وسط أزمة سيولة.
حكومة رئيس الوزراء أليكسيس تسيبراس المنتخبة حديثا يتوجب عليها أن يدفع ما مجموعه مليار ونصف يورو لصندوق النقد الدولي هذا الشهر بينما يشح النقد من خزائن البلاد الثرية بالتاريخ فقط.

يانيس ستورناراس، محافظ بنك اليونان:
البنوك مرسملة بما يكفي، والسيولة مضمونة ولا مشكلة مع الودائع. من المهم جدا اجتماع مجموعة اليورو القادم، ونحن جميعا نعمل في هذا الاتجاه.

على أثينا دفع ثلاثة أقساط أخرى، في الثالث عشر والسادس عشر والعشرين من مارس/ آذار، كجزء من تسديد مستحقات صندوق النقد الدولي.
حكومة تسيبراس زعمت أنها ستدفع كل ما عليها، ولكن الشكوك تتعاظم بشأن الوضع النقدي في اليونان التي تواجه الانخفاض الحاد في عائدات الضرائب، في حين لا تزال المساعدات الموعودة من المقرضين الاتحاد الأوروبي و صندوق النقد الدولي معلقة، حتى تفي أثينا بما قطعته من تعهدات بالإصلاحات.