عاجل

الرئيس التنفيذي تيم كوك، من المتوقع أن يعلن اليوم الاثنين عن تفاصيل أول منتج صمم تحت قيادته لأبل، أي الساعة التي تأمل الشركة بإحداث انعطافة في سوق التكنولوجيا القابلة للارتداء.
التوقعات مفعمة بالتفاؤل كما تقول هذه الصحافية المتخصصة :
ما تود أبل القيام به هو الاستخواذ على الفئة بأكملها، مثلما كان الحال مع الهواتف الذكية ومشغلات إم بي ثري.
طريقة عمل أبل هو التطلع إلى فئة متنامية، تم تأسيسها، ومن ثم تأتي وتقدم منتجاً يود الجميع أن يشتريه.
في عام ألفين وأربعة عشر تم شحن ما يقرب من أربعة فاصل ستة مليون قطعة من الساعة الذكية، بينما يقدر المحللون أن أبل قد تبيع ما بين عشرة إلى اثنين وثلاثين ساعة ذكية في عام ألفين وخمسة عشر.