عاجل

تقرأ الآن:

الأزمة الاقتصادية تحبط آمال السياح الروس


مال وأعمال

الأزمة الاقتصادية تحبط آمال السياح الروس

شريحة من فاحشي الثراء الروس، يبدو أنهم لم يتأثروا بتبعات الازمة الاقتصادية التي ضربت بلادهم منذ نحو عام، والتوتر المتصاعد نتيجة الحرب الأهلية في أوكرانيا المجاورة.
الروبل فقد ما يقرب من نصف قيمته مقابل الدولار الأمريكي العام الماضي بعد تحطم أسعار النفط وفرض الغرب عقوبات على موسكو، مما سحق القوة الشرائية للمواطن الروسي، وأجبره على خفض موازنته ووضع خطط لعطل متواضعة الثمن.
الإنفاق على السفر الدولي من قبل الروس تراجع بنسبة ستة في المئة في عام ألفين وأربعة عشر، وفقا لتقارير دولية، اكدت الانحسار بعد اعوام شهدت نمواً وصل حتى عشرين في المائة.
على الجانب الآخر، حفنة من الأثرياء الروس يفضلون التزلج في أفخر المحطات النمساوية، وكوكبة أخرى ترتاد أفخر محلات العلامات التجارية في عواصم أوروبا ولاسيما باريس ولندن وميلانو.
وفقا لشركة استرداد الضريبة غلوبال بلو، تراجع إنفاق السياح الروس بنسبة سبعة عشر في المئة العام الماضي، وفي يناير/كانون الثاني الفائت بأكثر من خمسين في المئة