عاجل

تعتبر ‘‘سولار امبلس’‘ التي أسسها السويسريان بيرتراند بيكارد واندريه بورشبيرج الطائره الاولي من نوعها التي تستطيع الطيران ليلا نهارا بالاعتماد بشكل كامل علي الطاقه الشمسيه دون استخدام قطره وقود واحدة.

وقد حلقت للمرة الأولى في سماء سويسرا في دوبندورف عام 2009 و رغم أنها لم تتمكن من التحليق إلا على ارتفاع بضعة أقدام، إلا أن مخترعي الاكتشاف الثوري اعتبروها إنجازا كبيرا و بدء مرحلة جديدة في تاريخ الطيران.

ولقد حققت الطائرة إنجازا أكبر عام 2010 عندما حلقت لأول مرة لمدة 26 ساعة دون توقف مما يدل على قدرتها على تخزين ما يكفي من الطاقة في بطاريات الليثوم.

أما الطائرة التي خلفتها ال SI2 قامت برحلتها الأولى في فضاء سويسرا. في يونيو/حزيران 2014، كانت مرصعة بنحو17 ألف خلية ضوئية لتزويد محركاتها الأربعة . ولها مروحة بقوة سبعة عشر حصانا ونصف حصان. لديها قدرة دراجة نارية.

اما الوزن الجرافيكي، يقدر ب 2،300 كغ : وزن سيارة عائلية 4X4 . وقد عمل الطياربرتراند بيكارأحد مؤسسي المشروع لمدة 12عاما في هذا الإنجاز قبل أن يقوم بمغامرة الطيران حول العالم على متن SI2.

برتران بيكار:

“سنبدأ رحلتنا من أبو ظبي، عبر الهند والصين، ثم نقوم بقفزة إلى هاواي و الولايات المتحدة،، وقفزة كبيرة فوق المحيط الأطلسي إلى جنوب أوروبا أو شمال أفريقيا، ثم رحلة طويلة للعودة إلى أبوظبي. “

أندري بورشبارغ:
“هذه الرحلة ستدوم 25 يوماو ستكون على مدى 35.000كم وعلى ارتفاع 8500 مترفي النهار ومتر500 ليلا، في قمرة قيادة غيرمضغوطة. ويكون على متنها طيار واحد وهو اندريه بورشبارغ لمدة خمسة أيام وخمس ليال.

أندري بورشبارغ:
“ وفقا لبرنامجنا سيكون بإمكاننا النوم أو الراحة لمدة أقصاها 20 دقيقة في كل مرة،بعد ذلك يجب علينا اعادة الاتصالات مع مركز التحكم للتحقق مما إذا كانت الطائرة تسير على النسق الصحيح، وعندها من الممكن أن نأخذ استراحة ثانية.”

“سولار إمبلس” ليست مغامرة رياضية، وإنما هي محاولة لإثبات أن اليوم لدينا بالفعل التكنولوجيا التي تخولنا خفض استهلاك الطاقة على الأرض.