عاجل

تواجه وحدات حماية الشعب الكردي تقدم عناصر تنظيم ما يسمى بـ“الدولة الاسلامية” باتجاه مدينة رأس العين ذات الغالبية الكردية، وقد تمكن التنظيم من السيطرة على قرية تل خنزير غرب المدينة. في هذه المعارك العنيفة التي بدأها التنظيم الليلة الماضية، قتل العشرات من الطرفين.

المرصد السوري لحقوق الانسان افاد ان التنظيم شن هجوماً استباقياً على رأس العين في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا المحاذية لتركيا. إذ كانت القوات الكردية تخطط للانطلاق بهجوم من هذه المدينة باتجاه مدينة تل ابيض في الرقة التي تعد معبراً حدودياً مهماً للجهاديين القادمين من تركيا الى سوريا.

هذا وكانت الوحدات التركية بدأت، قبل اشهر، تدريباً عسكرياً لشبان تلك المنطقة على اختلاف انتماءاتهم، بهدف حماية الامن.

ويقول احدهم باللغة الكردية: “في البداية كان الحلم ان يمتلك الاكراد جيشهم الخاص. لكن اليوم الامر سيان اكراد عرب مسيحيون علينا ان نشارك في الدفاع. المشاركة في الدفاع هو واجب وطني ومعنوي”.

وللنساء ايضاً دورهن في الدفاع عن الارض التي شهدت معارك عنيفة مع المتشددين خلال العامين الماضيين.

ياميد احدى المتدربات، تبرر سبب انضمامها للتدريب:“رأينا كيف حولوا النساء الى عبدات. نحن نرفض ذلك. نحارب من اجل منع عبودية المرأة”.