عاجل

تقرأ الآن:

"سلوك لائق" فيلم لمخرجة من أصول إيرانية عن الميول الجنسية المثلية


سينما

"سلوك لائق" فيلم لمخرجة من أصول إيرانية عن الميول الجنسية المثلية

“أبروبريت بيهيفير” أو “سلوك لائق” عمل للمخرجة الأميركية ديزيريه أخافان حاز على الإعجاب في المهرجانات التي قدم فيها.

الفيلم من كتابتها وإخراجها، وتلعب فيه دور البطلة شيرين، هي ابنة لعائلة أميركية من أصول إيرانية، تبذل قصار جهدها لتكون فتاة مثالية بنظر والديها.

لكن المشكلة تكمن في ميلولها الجنسية المزدوجة التي يصعب أن تواجه العائلة بها.

القصة تتقاطع في بعض المفاصل مع حياة ديزيريه أخافان المتحدرة من عائلة إيرانية وتجاهر بمثليتها الجنسية. عن مصدر إلهامها تقول ديزيريه إخافان: “العمل ليس سيرة ذاتية، فأحداثه لم تجر على أرض الواقع. لكنني قمت بكتابة النص في الوقت الذي كنت أواجه فيه تداعيات ما بعد الاعتراف لوالدي الإيرانيين والانفصال صعب. أردت أن أضع جميع تلك المشاعر في سيناريو مختلف. في إطار من السخرية الذاتية لأفضل وأسوء صفاتي.”

الفيلم يتطرق لموضوع الميول الجنسية المزدوجة وما يحمله من حساسية في المجتمعات المختلفة، لكن روح الدعابة هي ما يمز العمل. “أبروبريت بيهيفير” حاز على ثناء النقاد بفضل الطريقة الخفيفة بالتعاطي مع موضوع قد يكون صعب جداً بالنسبة للعائلات المتحدرة من أصول شرقية.

المخرجة تقرّ بأنة تأدية مهمتين في نفس الوقت ليس بالعمل السهل، تقول أخافان: “في البداية كان الأمر يمثل تحدياً. في بعض أوقات التصوير كنت أفقد التركيز تماماً، وأنسى أن علي أن أؤدي دوري في المشهد. عندما يسود الصمت أسأل من نسيَّ أن يقول جملته؟ لألاحظ بعدها أنني أنا من نسيت أن أقول دوري، وليس لي أن ألوم أحد على ذلك. بعد ذلك، قررت أن ألقي عني دور المخرجة عندما أكون أمام الكاميرا. وراء الكاميرا أعود لأداء المسؤوليات الملقاة على عاتقي.”

“أبروبريت بيهيفير” يعرض حالياً في صالات السينما في الولايات المتحدة، وسيلاقي جمهور المملكة المتحدة هذا الشهر.

اختيار المحرر

المقال المقبل
فيلم "الكل على ما يرام": ماساة شقيقتين في المنفى

سينما

فيلم "الكل على ما يرام": ماساة شقيقتين في المنفى