عاجل

غداة مظاهرات حاشدة شهدتها البرازيل يوم الأحد الماضي مطالبة باستقالة رئيسة البلاد ديلما روسيف التي تعتمد سياسة تقشفية خلافا لوعودها الانتخابية، تعهدت الرئيسة البرازيلية بإجراء حوار مع البرلمانيين من أجل إصلاح سياسي واسع، وإعداد إجراءات ضد انعدام المحاسبة

وتقول الرئيسة البرازيلية: نتفق جميعا مع المطالب الشعبية وكلنا إصرار على اتخاذ الاجراءات اللازمة لتشديد مكافحة الفساد

المحاسبة، وينتقد المحتجون حالة ارتفاع الأسعار وتفشي مظاهر الفساد، في ظل انكماش اقتصادي مستمر للعام الخامس

ويقول المحلل السياسي باولو بايا: إلى الحكومة والرئيسة ديلما، إن أولئك الذين نزلوا للتظاهر في الشوارع ليعبروا عن غضبهم كانوا قسما هاما من المجتمع، سوف تنمو حركتهم في الشوارع إذا تم الاعراض عن الاستماع إليهم في هذا الظرف، وإذا لم تتخذ إجراءات ملموسة لتصحيح عمل الحكومة

ويتوقع خبراء اقتصاد أن يدخل الاقتصاد البرازيلي من جديد في حالة انكماش، في ظل ارتفاع لحالة التضخم، وتراجع للعملة المحلية الريال الذي فقد اثنين وعشرين في المائة من قيمته، أمام الدولار هذه السنة