عاجل

تقرأ الآن:

"شيرا كارتون" المعرض البرتغالي السنوي للرسوم الكاريكاتورية يفتتح فعالياته رغم التهديدات


ثقافة

"شيرا كارتون" المعرض البرتغالي السنوي للرسوم الكاريكاتورية يفتتح فعالياته رغم التهديدات

إفتتحت مدينة شيرا البرتغالية في الرابع عشر من مارس الحالي معرضها السنوي للرسوم الكاريكاتورية “شيرا كارتون”.
هذه الدورة السادسة عشر جائت تحت شعار “صدمة باريس” نسبة للهجوم الإرهابي الذي تعرضت له جريدة شارلي في العاصمة الفرنسية.
آلبیرتو میسکیتا عمدة مدينة شيرا حضر شخصيا في إفتتاح المعرض الذي خصص جدارا لتكريم الضحايا.
وجه ميسكيتا كلمة للحضورفقال :
“أدعو جميع الفنانين هنا و كذلك موظفي البلدية إلى التوقيع على هذا الجدار برفقتي. بكل حرية ومن أجل الحرية وحرية التعبير.”
يجب الإشارة أنه بإسم الحرية رفض عمدة المدينة إلغاء المعرض رغم الضغوط التي تعرض لها.
عن هذا القرار يقول لنا ميسكيتا : “.“بالطبع نحن على وعي بما يجري في العالم حاليا لكن التراجع وعدم تنظيم المعرض كان سيكون خسارة كبرى
التطرف الديني ظاهرة تطرق لها الفنانون البرتغاليون قبل وقوع الهجوم الإرهابي على جريدة شارلي الفرنسية.
الدليل على ذلك مجموعة الرسوم التي تم نشرها السنة الماضية والتي خصص لها المعرض جزئه الأول. بالإضافة إلى التطرف، تتطرق الرسوم إلى مواضيع متعددة، البعض منها محلي يشغل حاليا الشعب البرتغالي مثل الأزمة الإقتصادية التي تعرفها البلاد.

يقول أنطونيو، رسام كاريكاتوري و أحد منظمي المعرض عن الظروف الدولية الحالية : “ازمة، لدينا ازمة كمواطنين برتغاليين وأزمة أوروبية و أزمة أمريكية وأزمة إسلامية عالمية… لو أردت ان أستعمل كلمة واحدة فسأستعمل كلمة أزمة.” كانت السنة الماضية سنة الإضطرابات السياسية في البرتغال. حيث تم إعتقال رئيس الوزراء السابق جوزي صوقراطس بعد تورطه في قضية فساد.

“شيرا كارتون” لا يكتفي فقط بالمواضيع المحلية. فمنذ سبع سنوات قرر المنظمون دعوة فنان أجنبي لعرض رسومه في الجزء الثاني من المعرض. الضيف هذه السنة هو الرسام البولندي بافيل كوتشينسكي.
يقول الرسام عن هذه المشاركة :
“خلال هذه التظاهرة يتم عرض أعمالي منذ سنة 2002 إلى غاية الآن. هذا عرض شامل لإنتاجي. ستجدون رسوما نفدتها للمجلات والجرائد وكذلك أعمالا رسمتها لبعض الكتب بالإضافة إلى رسوم كاريكاتورية خاصة.”
كوتشينسكي حاز على أكثر من مئة وثلاثين جائزة دولية. يستلهم الرسام عالمه الفني من مواضيع مختلفة كالحروب والمجاعة والبيئة.
الفنان البولندي يصف نفسه كرسام ينقل واقع عصرنا، عصرنا الذي يروق له أن يصفه باللا واقعي.
تعرض الرسوم البرتغالية بالإضافة إلى أعمال بافيل كوتشينسكي، التي يصل عددها إلى مائتي رسم، في فيلا فرانكا بمدينة شيرا في البرتغال إلى غاية العاشر من شهر ماي/أيار القادم.

اختيار المحرر

المقال المقبل
ستريت آرت أو فن الرسم على الجدران يعرف شعبية غير متوقعة في المملكة العربية السعودية

ثقافة

ستريت آرت أو فن الرسم على الجدران يعرف شعبية غير متوقعة في المملكة العربية السعودية