عاجل

عاجل

الفيلم الوثائقي "ستزن-فور"... الإثارة ليست حكراً على أفلام الأكشن

تقرأ الآن:

الفيلم الوثائقي "ستزن-فور"... الإثارة ليست حكراً على أفلام الأكشن

حجم النص Aa Aa

ليز بيدرسين تقدم فيلم هذا الأسبوع من سينما بوكس عن "سيتزن-فو". الفيلم الوثائقي الذي يروي حكاية إدوارد سنودن منسق المعلومات السابق في وكالة الأمن الوطنية الأميركية، وكيف كشف برنامج التجسس الأميركي.

“ستزن-فور” الحائز على أوسكار أفضل وثائقي، هو الأخير في ثلاثية المخرجة لورا بويتريس عن تداعيات مابعد 11 من سبتمبر.

الفيلم يبدأ باللقاء الذي جمع بويتريس وزملائها مع إدوارد سنودن في غرفة فندق في هونغ كونغ، بينما كان موظف وكالة الأمن القومي يستعد لفضح التجسس الأمريكي الممارس على الداخل والخارج.

المخرجة عرضت حياتها للخطر في 2006 لإنجاز وثائقي عن العراق بعنوان “موطني موطني”. الآن نجحت، بتقديم عمل يروي قصة رجل مستعد للتضحية بنفس الطريقة من أجل معتقداته.

بويتريس لاتظهر داخل العمل، ولايسمع صوتها إلا نادراً، تقدم صُورها على طريقتها الشديدة الحساسية.

سواءٌ نظرت لسنودن كبطل أو كخائن، على كل مواطن أن يتابع “سيتزن فور” ليكوّن رأياً مستنيراً. أؤكد لكم، أنكم ستجدون متعة مع هذا الوثائقي كالمتعة في أي فيلم تجسس جيد.

إلى اللقاء في الأسبوع القادم مع فيلم جديد.

لقراءة المزيد عن الفيلم باللغة العربية يمكن الاطلاع على مقالة نشرتها مجلة السفير تحت عنوان: القصّة الكاملة من «سيتزن فور» إلى سنودت