عاجل

إسبانيا ترسل طائرة إلى تونس لإعادة السياح الإسبان الناجين من الاعتداء على متحف الباردو وجثمانيْ قتيلين من مواطنيها إلى بلدهم.
الطائرة حطت مساء الجمعة في مطار برشلونة وكان في استقبالها مسؤولون حكوميون من بينهم وزيرا الداخلية والشؤون الخارجية.

في تونس، نظمتْ مسيرة للاحتفال بعيد الاستقلال الموافق ليوم العشرين من مارس/آذار تحولتْ غلى مناسبة للتنديد بالإرهاب وتوحيد الصفوف في مواجهة التحديات الأمنية التي تهدد بقوة استقرار البلاد ورزقها.

بهذه المناسبة، ألقى رئيس البلاد الباجي قايد السبسي خطابا، من بين ما جاء فيه بشأن الاعتداء الذي خلف أكثر من عشرين قتيلا: :

“هؤلاء الإرهابيون جاؤوا بالأحزمة التي كانت معبَّأة بالمتفجرات…لكنها لم تنفجر، لأن الوقت لم يُسعفْهم لتفجيرها، وإلا لبلغتْ حصيلة القتلى مائة قتيل وليس عشرين قتيلا أو واحدا وعشرين كما تبيَّن في الأخير”.

متحف الباردو تعرض إلى اعتداء يوم الأربعاء من قِبل شخصيْن تونسيين، نُسِبا إلى التنظيم المسمَّى “الدولة الإسلامية“، أطلقا النار عشوائيا على السياح الذين كانوا يهمون بدخوله، مما أدى إلى مقتل ثلاثة وعشرين شخصا، من بينهم عشرون سائحا أجنبيا، وإصابة نحو خمسين آخرين بجروح.