عاجل

وفاة لي كوان مؤسس سنغافورة الحديثة عن واحد وتسعين عاما

توفي رئيس وزراء سنغافورة السابق لي كوان يو عن عمر ناهز واحدا وتسعين عاما. لي كوان يعدّ أبرز الذين جعلوا من سنغافوره مركزا اقتصاديا مهما في اسيا خلال ثلاثة عقود. وتوفي كوان لي بهدوء في المستشفى العام ب

تقرأ الآن:

وفاة لي كوان مؤسس سنغافورة الحديثة عن واحد وتسعين عاما

حجم النص Aa Aa

الموت يغيب رئيس وزراء سنغافورة السابق لي كوان يو، أول رئيس وزراء للبلاد عن عمر ناهر الواحد والتسعين عاما. لي كوان يو يوصف بأنه مهندس سنغافورة الحديثة، إذ يعود إليه الفضل
في النهوض السريع لسنغافورة لتصبح مركزا ماليا وتجاريا عالميا وواحدة من أغنى دول العالم على أساس الدخل الفردي.

ولطالما تمتع لي كوان بشخصية كاريزمية، حيث شارك المحامي وخريج جامعة كمبريدج في تأسيس حزب العمل الشعبي، الذي يحكم سنغافورة منذ العام تسعة وخمسين من القرن الماضي، كما كان أول من شغل منصب رئيس وزراء في البلاد.

“لقد كان السيد لي كوان يو رجل دولة استراتيجي ومؤثر بشكل فريد في آسيا. كان يحمل قيما شرقية ورؤية دولية. إنه مؤسس العلاقات بين الصين وسنغافورة ولقد التزم منذ فترة طويلة بتعزيز التعاون والمنفعة المتبادلة بين البلدين، وله اسهامات تاريخية لإنشاء وتطوير العلاقات بين الصين وسنغافورة“، قال الناطق بإسم الخارجية الصيني.

وتوفي كوان لي بهدوء في المستشفى العام بسنغافورة صباح هذا الاثنين حيث كان يعالج من التهاب رئوي لمدة ثلاثة أسابيع، إلا أن حالته الصحية تدهورت. سلطات سنغافورة أعلنت الحداد لمدة سبعة أيام.

“أنا حزينة جدا لأنه لم يتمكن من العيش إلى غاية التاسع من آب-أعسطس المقبل، وحضور عيد الاستقلال الخمسين لسنغافورة. لذا فأنا حقا أشعر بالأسف على رحيله“، تقول هذه السيدة خلال تقديم التعازي.

وعرفت سنغافورة في عهد لي كوان تطورا اقتصاديا مهما حيث أصبحت أحد “النمور الأسيوية”. ولكن بعض المدافعين عن حقوق الانسان انتقدوا لي كوان، فهم يعتبرون أنه حكم البلاد بقبضة من حديد وضيق الخناق على المعارضين السياسيين.