عاجل

مرور عام على الإعلان عن أول حالة إصابة بوباء إيبولا

صادف الإثنين الموافق 23 من مارس آذار، مرور عام على الإعلان عن أول إصابة بفيروس إيبولا الذي حصد أرواح أكثر من مائة الف ومائتي شخص بالدول الاكثر تضررا،

تقرأ الآن:

مرور عام على الإعلان عن أول حالة إصابة بوباء إيبولا

حجم النص Aa Aa

صادف الإثنين الموافق 23 من مارس آذار، مرور عام على الإعلان عن أول إصابة بفيروس إيبولا الذي حصد أرواح أكثر من مائة الف ومائتي شخص بالدول الاكثر تضررا، وهي ليبيريا وسيراليون وغينيا التي كانت أول من دق ناقوس الخطر عند تأكد ظهور الفيروس في منطقة الغابات

شارل مامبو الرئيس التنفيذي لإحدى المنظمات الصحية في سيراليون قال: “ عندما ظهر إيبولا في سيراليون وغينيا وليبيريا، الحكومة والشعب كانوا ضعفاء وغير مستعدين، لم يكن لديهم الوسائل،ولا الطواقم الطبية والعاملون كان هناك طبيب واحد متخصص في الامراض المعدية”.

منظمة اطباء بلا حدود قالت إن بطء استجابة المجتمع الدولي لتفشي وباء إيبولا في غرب أفريقيا تسبب في كارثة أودت بحياة الآلاف.

كريستوفر ستوكس المدير العام للمنظمة يقول:“كان واضحا أنه وباء عالمي، إنه لمن العار أن تلتفت اليه منظمة الحصة العالمية والمجتمع الدولي فقط عند اصابة بعض المواطنين الغربيين به”.

منظمة أطباء بلا حدود نفذت برامج كبيرة في البلدان الأكثر تضررا في غرب أفريقيا بمشاركة أكثر من 1،300 متطوع و4،000 من الموظفين المحليين.