عاجل

تقرأ الآن:

الجدران دفاترٌ للمبدعين في بوغوتا


ثقافة

الجدران دفاترٌ للمبدعين في بوغوتا

قديماً، كانت تعد عملا تخريبياً، اليوم، الكتابة على الجدران أصبحت عامل جذب سياحي في بوغوتا. هنا، السلطات تشجع هذا الفن من خلال تخصيص إجور مجزية الفنانين.

جدران العاصمة الكولومبية أصبحت لوحة ملونة. واجهات المباني تكشف عن تقنيات متنوعة من أسلوب الكتابة على الجدران. مجموعة من الأعمال الفنية الحقيقية قدمت للسياح.

إدغار روسي، فنان يقوم بالرسم في المدن، يقول: “أياً تكن القواعد والقوانين الجديدة التي تتعلق بالكتابة على الجدران، لكن هذا الفن لايمكن أن يندثر. على الدوام، هنالك أشخاص يعارضون بعض الأمور وسيعبرون عن اعتراضاتهم من خلال الكتابة على الجدران، سواء كانت قانونية أوغير قانونية، أو للتخريب.” كولاس كاسترو، فنان آخر، يقول: “استخدمت الكتابة على الجدران كأداة للتغيير. الكتابة على الجدران هي فن الشارع. إنه يستخدم لنقل رسالة وانطباع، ولتغيير البيئة اليومية للناس، أينما ذهبوا”.

هذه الصورة للحائز على جائزة نوبل في الأدب، الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز تعد واحدة من أفضل ما تم تحقيقه في هذا المجال… السلطات الكولومبية كلفت مجموعة من الفنانين بتنفيذها بعد وفاة الأديب.

غوستافو أورتيز، مدير متحف الفن المعاصر، يقول: “ لانستطيع أن نتجاهل حقيقة أن الشباب يتفاعلون بقوة مع فن الكتابة على الجدران. هذا الفن يحظى بإعجابهم أكثر من الفنون التي يقوم بها فنانون تقليديون كبار مثل فرناندو بوتيرو. نراهم يضعون رسومات الجدران على قمصانهم أو على قبعاتهم”.

اليوم بعد الاعتراف بهذا الفن، الرسامون المحليون يحصلون على الأتعاب ومواد الطلاء، إنهم يستفيدون من كل شبر. أخيراً تم الاعتراف بفن الشارع كشكل من أشكال الفن الشرعي في بوغوتا.

اختيار المحرر

المقال المقبل
ريكي مارتين يؤكد نفسه كنجم عالمي يغني بالإسبانية

ثقافة

ريكي مارتين يؤكد نفسه كنجم عالمي يغني بالإسبانية