عاجل

عاجل

بعثة روزيتا: مفاجآت علمية كبيرة

تقرأ الآن:

بعثة روزيتا: مفاجآت علمية كبيرة

حجم النص Aa Aa

مهمة مطاردة المذنب تشوري مليئة بالمفاجآت، من شكله الغريب لغاية هبوط المسبار فيلة عليه، وهناك المزيد، لأن المسبار قد يعود. العمل على روزيتا جارِ في

مهمة مطاردة المذنب تشوري مليئة بالمفاجآت، من شكله الغريب لغاية هبوط المسبار فيلة عليه، وهناك المزيد، لأن المسبار قد يعود.
العمل على روزيتا جارِ في جميع أنحاء أوروبا. في برن، في سويسرا، العلماء اكتشفوا العامل الأكثر إثارة للدهشة حتى الآن.
الكثيرون توقعوا أن المياه على المذنب كالمياه على الأرض، بيد أنهم أخطأوا لأن تحاليل سابقة لنوع آخر مماثل للمذنب أوضحت أن المياه كانت كالموجودة على الأرض. لذلك أداة القياس التي كانت على متن روزيتا أحدثت ضجة كبيرة في المجتمع العلمي. انها مفاجأة حقيقية، والآن يجب العودة إلى الفرضيات المتعلقة باصل المياه على الأرض، إن كانت من المواد القادمة من أعماق نظامنا الشمسي.
مفاجآت أخرى كانت بإنتظار العلماء هي تضاريس المكان. على سطح المذنب هناك شقوق وصخور وجبال وحفر وتموجات.
في الواقع، أنها بعثة لم تشهدها البشرية من قبل.
http://arabic.euronews.com/2014/12/12/comet-hunters-a-year-long-odyssey-with-rosetta-and-philae/

يومياً، فريق روزيتا يتسلم الصور المرسلة ونماذج من الغبار والغاز.
إن حصل العلماء على إشارات تدل على أن فيلة على قيد الحياة، سيقومون باختراعات أكثر علمية.
في تشرين الثاني الماضي، محاولات الحفريات لم تنجح، بيد أن الأمور قد تغيرت الآن.
مطاردة المذنب تشوري بدأت في العام 2004 بالنسبة لروزيتا ومسبار فيلة. بعد عقد من الزمن، نجد أنفسنا في مرحلة إعادة التفكير وإعادة كتابة التشكيل المفاجيء للنظام الشمسي.
لمزيد من التفاصيل، بإمكانكم مشاهدة الموضوع كاملاً.