عاجل

إجتياز الحدود للحصول على التعليم

انهم يجتازون الحدود الجغرافية والسياسية والثقافية للحصول على التعليم، انها رحلة في مواجهة التحديات، سنتعرف على ثلاثة أمثلة في مناطق مختلفة

تقرأ الآن:

إجتياز الحدود للحصول على التعليم

حجم النص Aa Aa

انهم يجتازون الحدود الجغرافية والسياسية والثقافية للحصول على التعليم، انها رحلة في مواجهة التحديات، سنتعرف على ثلاثة أمثلة في مناطق مختلفة.

المكسيك: الهروب من العنف

يومياً، طلاب مكسيكيون بجوازات مكسيكية يعبرون إلى الجانب الآخر من الحدود للذهاب إلى الولايات المتحدة:هذا ممكن، بسبب وجود اتفاق بين البلدين.

إجتيازه هو حلم الكثير من المهاجرين من أمريكا اللاتينية الذين ينتظرون هذه الفرصة.

مئات الشباب يغادرون إحدى المدن الأكثر عنفا في العالم للذهاب الى الباسو، المدينة الأكثر آماناً وازدهاراً في الولايات المتحدة. سبعون في المائة من طلاب معهد ليديا باترسون في الباسو هم من خواريز في المكسيك.
معهد ليديا باترسون يوفر المنح الدراسية لعدد من الطلاب، بعد البكالوريا، إجتياز إختبار تنافسي، يتيح لهم فرصة لمواصلة تعليمهم
الجامعي في الولايات المتحدة.

مولدافيا: البحث عن هوية

ترانسنيستريا إنفصلت عن مولدوفا قبل 25 عاما، منذ ذلك الحين، التأثيرات الروسية على المنطقة ونظامها التعليمي بدأت تتزايد.

فعلى الرغم من أن ثلث السكان في ترانسنيستريا من أصل روماني، التدريس كان يجب أن يكون باللغة الروسية منذ العام 1996.

مجموعة من النساء، قامت بتأسيس بعض المدارس السرية بكتب مدرسية من بوخارست. اول مدرسة سرية في ترانسنيستريا، أغلقت في العام 2002. الحل الوحيد كان في العثور على ملجأ في بلدة مجاورة على الجانب الآخر من حدود مولدوفا.

أيرلندا الشمالية: كسر الحواجز

بعد عقود من الحرب الأهلية بين الكاثوليك الايرلنديين والقوميين والوحدويين، أغلبهم من البروتستانتية البريطانية، الآن، من المفترض ان تعيش مدينة
بلفاست في أجواء سلمية. بيد أن الشوارع تظهر أن الانقسامات لا تزال قائمة بعد 17 عاماً على توقيع اتفاق السلام. المجتمعات المختلفة لا تختلط فيما بينها.

في المدرسة الإبتدائية في هازيلوود، في ساحة وقوف السيارات للمدرسة، هناك جدار فولاذي أطلق عليه “جدار السلام“، يقسم الجماعات البروتستانتية والكاثوليكية، انه رمز للتقسيم.

المدرسة تقع في منطقة مضطربة، كان ينظر إليها على أنها ثورية حين أسست في العام 1985. الآن، انها مدرسة للتعايش.
تم تأسيسها من قبل أولياء الأمور الذين تعبوا من الصراع.