عاجل

تقرأ الآن:

اليونان:تسهيلات للمتأخرين عن تسديد ديونهم للدولة...أثينا تسعى لملء الخزينة العمومية الفارغة


مال وأعمال

اليونان:تسهيلات للمتأخرين عن تسديد ديونهم للدولة...أثينا تسعى لملء الخزينة العمومية الفارغة

الحكومة اليونانية تسعى جاهدةً لملء الخزينة العمومية ، لذا قررت أثينا إعطاء المتأخرين عن تسديد كل أو جزء من الضرائب و الديون المتراكمة، مهلة أسبوع بدأت من 20 مارس/آذار إلى الجمعة 27 من هذا الشهر. و هذا بامتيازات مقدمة.

و لكن بالنسبة لميلتو باليس الذي يبلغ من العمر 40 سنة ، و هو أب لطفلين ، فإن الأمور ليست سهلة، فهو مدان بثمانية آلاف يورو كضريبة على ميراث تحصل عليه ، غير أنه يملك عائلة يتكفل بها.

ميلتوس باليس يقول:
“إنهم يعتقدون أن جمع المال من كل جهة ، و إذا لم يكن لدى الشخص ما يدفعه فإنه يختار بين دفع المال و الأبناء، أنا سأقدم ما أقدر عليه ، و لكن أبنائي هم أهم و قبل كل شيء ككل العائلات اليونانية… أنا و زوجتي كنا نأمل تحقيق بعض الأرباح إلا أن التقشف جاء ، لذا لا نستطيع مواجهة ذلك ، و بالتالي هي بداية التراجع.”

الوقت يداهم الحكومة اليونانية الفتية من اليسار الراديكالي، و الخزائن فارغة ، لذا فهي تحاول تسوية الوضعيات العالقة، و التي يمكن أن تدر دخلاً هي أحوج إليه أكثر من أي وقت مضى.

سيميلا توشتيدو، صحافية من يورونيوزتقول:
“ الوقت هلى وشك الانقضاء، ليس فقط بالنسبة للذين يريدون تقديم مخطط امتيازي ، و لكن أيضاً بالنسبة للحكومة أيضاً، فهي محاصرة بخزائن فارغة، و تتطلع إلى هذه الأرباح لتغطية إلتزامات الدفع الداخلي و الخارجي في الأسابيع القادمة.”

و يبدو أن العملية أعجبت البعض ، لأن التسديد يعفي من الفوائد و العقوبات المتراكمة ، كما أنه يتم إلغاء نسبة من الدين، إلا أنه من المبكر قول ذلك، فالبعض يستغل الفرصة للتهرب من تسديد ديون قديمة.

صوفيا سيكسبيريدو، رئيسة قسم الإدارة الإلكترونية، الأمانة العامة للإيرادات العامة تقول:
“ هناك بعض حالات سداد الديون تعود إلى 1977، و سوف يتم وضع تقييم نهائي لها الأسبوع القادم ، يوم الثلاثاء أو الأربعاء، عندما ستوفر لدينا البيانات النهائية من البنوك.”

البعض تخلى عن التسديد أملاً في إلغاء الديون، و لكن أنطونيس موزاكيس و هو مستشار في الضرائب، فإن مسألة عدم التسديد ليست متجذرة في الشعب اليوناني ، إنما هي ظرفية بسبب الأزمة التي عرفتها البلاد.

أنطونيس موزاكيس ، مستشار في الضرائب يقول:
“ لم يعهد على اليونانيين عدم تسديد ديونهم، و ليسوا من الذين يتخلون عن أداء واجبهم، و هذا واقع، لكن الصعوبات في السنوات الأخيرة جعلتهم يفكرون و يفكرون قبل أن يدفعوا الضرائب.”

الديون المستحقة من اليونانيين لدولتهم تصل إلى 73.9 مليار يورو، و هذا ما يعني نسبة 40 في المئة من الدخل القومي.