عاجل

عاجل

توني سرفيللو نجم سينمائي وليد المسرح

تقرأ الآن:

توني سرفيللو نجم سينمائي وليد المسرح

حجم النص Aa Aa

في إطار جولة أوروبية قدم الممثل الإيطالي توني سرفيللو عرضه المسرحي "أصوات من الداخل". العرض مأخوذ عن مسرحية كتبت بعد الحرب العالمية الثانية والتي مازالت صالحة اليوم، في مجتمع لايميز بين خير وشر.

مسرح السلستان في مدنية ليون يستقبل العرض الإيطالي “أصوات من الداخل”. العمل للممثل توني سرفيللو المعروف بأدواره المتميزة في السينما. المسرحية كتبها بعد الحرب العالمية الثانية المؤلف النابوليتاني إدواردو دي فيليبو.

Point of view

سرفيللو: عدم التعامل مع المسرح كعمل عرضي، أو كمحطة انتظار للانتقال إلى أدوار سينمائية.

يقول سرفيللو: “المسرح أحد أشكال الفن التي تتيح التعبير عن الفرد والجماعة، بنفس القوة والفعالية. الويل لنا إن لم يكن هناك أشخاص يهتمون بهذا البعد الحضاري.”

مقطع من مسرحية “أصوات من الداخل”

في “أصوات من الداخل“، بطل العمل يرى حلماً قريباً من الواقع، أحد أصدقائه قتل من جار له. الحقيقة تتكشف عند ظهور الضحية المفترضة. غير أن الحلم سيجلي طبيعة العلاقات بين جيران يتبادلون الاتهامات، وهشاشة مجتمع لا يميّز الحقيقة من الخيال أو الخطأ من الصواب.

عن العمل يقول سرفيللو: “إنه العمل الأكثر مرارة لإدواردو دي فيليبو. قدم نوعاً من البشر استساغوا الجريمة إلى حدّ اعتبارها سلوكاً عادياً. إنها قصة مجتمع أضاع البوصلة، وعانى من خطر الوقوع في هاوية الانحراف الأخلاقي. مع الأسف الأمر مازال يعبّر عن مجتمعنا بطريقة أمينة.”

سرفيللو كوّن أول فرقة مسرحية عندما كان في 18. منذ ئذٍ الأداء على الخشبة يشكل نشاطه الأساسي. بداية العام ألفين بدأ يمثلُّ أدوراً للشاشة الفضية بشكل منتظم.

يقول عن التمثيل في السينما والمسرح: “لست مصاباً بانفصام الشخصية. الأمر أني استفيد من الفرصة التي منحت لي بتأدية أدوارٍ على المسرح وفي السينما، أؤديهما بشغف. أتيح لي مواجهة نوعين مختلفين من الجمهور، وعدم التعامل مع المسرح كعمل عرضي، أوكمحطة انتظار للانتقال إلى أدوار سينمائية.”

سرفيللو حاز على اعتراف دولي كنجم سينمائي بعد نيله مجموعة من الجوائز، أبرزها جائزة أفضل ممثل أوروبي في أفلام عدة، عن دوره في “إل ديفو” في 2008، وفي “الجمال الرائع” الذي أخرج في العام الماضي، ونال أوسكار أفضل فيلم أجنبي.

الإعلان الرسمي لفيلم “الجمال الرائع”

يقول سرفيللو إن أمامه الكثير ليتعلمه من الكاتب إدواردو دي فيليبو، “إدواردو كرّس حياته للعمل بصرامة أخلاقية وفاعلية وتفان، من خلال التعبير عن رؤية أخلاقية للحياة. لو كان العديد من صناع القرار يملكون تلك العزيمة والرغبة بتحقيق الأهداف، لكان أداؤهم أفضل بكثير.”

خلال الصيف سيشارك سرفيللو في فيلم جديد لم يكشف عنه بعد، بينما تستمر عروض مسرحية “أصوات من الداخل” في عدة عواصم أوروبية كبودابست و وارسو.