عاجل

تقرأ الآن:

احتجاز وكيل نيابة داخل محكمة في إسطنبول مع التهديد بقتله


تركيا

احتجاز وكيل نيابة داخل محكمة في إسطنبول مع التهديد بقتله

مجموعة مسلحة تنتمي إلى تنظيم ماركسي تركي تقتحم محكمة في إسطنبول وتحتجز وكيل النيابة محمد سليم كيراز الذي يتولى التحقيق في قضية وفاة شاب قبل عامين خلال احتجاجات مناهِضة لحكومة إردوغان آنذاك.

المسلحون يهددون بقتل الرهينة، الذي بُثتْ صورُه على شبكة الإنترنت ومسدس أحد محتجزيه مصوَّب إلى صدغه، في حال لم يعترف رجال الشرطة الذين تسببوا، افتراضًا، في وفاة الشاب المحتج علنًا بما اقترفوه.

قوات الأمن التركية سارعت إلى محاصرة مقر المحكمة حيث يتواجد المسلحون والرهينة، فيما عقدت الحكومة اجتماعا عاجلا بهذا الشأن.

في شهر مارس/آذار من العام ألفين وثلاثة عشر، أصيب أحد المحتجين بجروح خطيرة خلال قمع مظاهرة مناهِضة للحكومة التركية، التي كان يقودها رجب طيب إردوغان، ثم توفي متأثرا بإصابته بعد أسابيع محدثا غضبا كبيرا في الشارع التركي. معارضون قالوا حينها إنه أصيب بطلقة نارية وآخرون تحدثوا عن قنبلة مسيلة للدموع قبل أن يفتح القضاء تحقيقا في القضية التي لم يُعاقَب بشأنها أحد حتى الآن.

التنظيم الذي يحتجز وكيل النيابة سبق له تنفيذ عدة هجمات مسلحة خلال تسعينيات القرن الماضي تقول وسائل الإعلام التركية.