عاجل

عاجل

أسبوع باكستان للموضة: المرأة كمصممة وعاضة أزياء متميزة

تقرأ الآن:

أسبوع باكستان للموضة: المرأة كمصممة وعاضة أزياء متميزة

حجم النص Aa Aa

30 مصمماً ومصممة قدموا أعمالهم في أسبوع باكستان للموضة لهذا العام. طلاب تصميم الأزياء كان لهم نصيب في هذه التظاهرة المتميزة المقامة في كراتشي

ثلاثون مصمماً قدموا أعمالهم في أسبوع باكستان للموضة لهذا العام. طلاب تصميم الأزياء كان لهم نصيب في هذه التظاهرة المتميزة المقامة في كراتشي.

Point of view

حسن شهريار ياسين: باكستان تعتبر ثاني أكبر بلد مصنع للنسيج بعد الصين، علينا الاهتمام بالأزياء إلى جانب النسيج.

أسبوع باكستان انطلق في العام 2009 وبدأ يكتسب طابعاً احترافياً. حسن شهريار ياسين أحد أبرز المصممين الباكستانيين والمسؤول عن التظاهرة يقول: “المصممون كانوا يقدمون أعمالهم عندما يرغبون بذلك. الآن أصبحوا أكثر انتظاماً والتزاماً بمواعيد الربيع والخريف. يجب الاهتمام بدخول السوق العالمية، لأن الغزل والنسيج واحدة من أهم الصناعات في العالم. باكستان تعتبر ثاني أكبر بلد مصنع للنسيج بعد الصين، علينا الاهتمام بالأزياء إلى جانب النسيج.”

Sania Maskatiya
المصممة الباكستانية الواعدة سنية ماسكاتيا عرضت آخر تصاميمها في كراتشي.خلال أسبوع باكستان للأزياء. المجموعة حملت اسم “خياط“، ولفن التفصيل والخياطة فيها نصيب. تصاميم مريحة لامرأة عصرية وحيوية، وأقمشة ملونة مطبوعة بألوان مشرقة، أو مُحلات بقطع من اللميع. المصممة الشابة تقول: “أعلينا من شأن فن وحرفة الخياطة، اعتمدنا على المخيلة، البكرات والخيوط والمقص والورق. استخدمنا طباعة أشكال تشبه التطريز. حاولنا تقديم مواد مختلفة، إنها مجموعة متميزة ومشرقة.”

Nida Azwer
المصممة نيدا أزور أطلقت على مجموعتها اسم “العريشة الفرنسية”. المجموعة زاوجت بين التصاميم المحلية مع القصّات الأوروبية. الفساتين زينت بورود مطرزة يدوياً وتفريغ تم بواسطة الليزر. المصممة تقول عن مجموعتها: “إلهامي فرنسي. استخدمنا قماش الأوركنزا والشيفون والكثير من الحرير. التصاميم امتازت بالطبقات المتداخلة والطباعة وأعمال التفريغ.”

label FNK Asia
مجموعة ف.ن.ك آسيا، أظهرت شغف المصممة هوما عدنان بالأزياء المحلية مع إضافة لمسة من البراءة على جسد المرأة.

Sadaf Malaterre
مجموعة المصممة الفرنسية المولودة في باكستان صدف مالاتير جاءت بلون وردي حسي وتصاميم تجمع الليونة والغنج.