عاجل

تقرأ الآن:

اليونان امام استحقاق تسديد قسم من ديونها الى صندوق النقد الدولي.


مال وأعمال

اليونان امام استحقاق تسديد قسم من ديونها الى صندوق النقد الدولي.

المؤسسات الرسمية الاوروبية مقفلة حتى السابع من شهر نيسان ابريل و عندها ستستانف المفاوضات بين الحكومة اليونانية و مجموعة اليورو بخصوص مد اليونان بالعمولة التي تلزمها لاجل تسديد جزء من ديونها. الحكومة اليونانية تدفع باتجاه التوصل الى حل مالي يمكنها من تسديد حوالي الاربعمائة و خمسين مليون يورو الى صندوق النقد الدولي و ذلك قبل التاسع من الشهر الحالي. في هذا السياق السياسي والمالي و بعد أسبوع واحد من زيارة وزير الطاقة اليوناني الى موسكو حيث بحث في تطوير العلاقات اليونانية الروسية في مجال الطاقة. أليكسيس تسيبراس يتوجه إلى موسكو يوم الأربعاء المقبل. الناطقة الرسمية باسم المفوضية الاوروبية ذكرت بهذه المناسبة ان المفوض الاوروبي للشؤون المالية ، بيار موسكوفيسي، سبق و أعلن ان لا غرابة في وجود علاقات جيدة بين قادة الدول و اضاف المفوض موسكوفيسي ان روسيا ليست الحل البديل الذي تبحث عنه اثينا فاليونان هي ضمن مجموعة اليورو و لا داعي للقلق”. اليونان قدمت لائحة بالاصلاحات التي تنوي تنفيذها على الصعد الاقتصادية و الاجتماعية و مجموعة اليورو تبدي حذرا من امكانية تمكن الدولة اليونانية من الخروج بالسرعة المطلوبة من الركود الاقتصادي الذي يسيطر على اقتصادها.